منظمة حقوقية: اليونان يتضمن مخيما أقيم على أرض مسمومة

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية من مخيم أقيم على أراض مسمومة في اليونان.
 
وأوضحت المنظمة في بيان لها أن منطقة مخيم “مافروفوني” في جزية “ليسبوس”، كانت تستخدم بغرض تدرييات عسكرية للجيش اليوناني، واستخدمت فيها أشكال عدة من الأسلحة.
 
يرجع ذلك وفق رايتس ووتش إلى أن ميادين الرماية ملوثة بالذخائر، فضلاً عن إهمال السلطات اليونانية التي لم تقم بمعالجة التربة قبل نقل المهاجرين إلى الموقع في سبتمبر 2020.
 
وحسب التقرير الحقوقي فقد أخفقت السلطات أيضًا في إخلاء جميع قذائف الهاون غير المنفجرة، وذخائر الأسلحة الصغيرة الحية.
 
ويمكن لتلك الأسلحة أن تجرح أو تقتل إذا تم التعامل معها بشكل غير دقيق، كما أن عمال الإغاثة والأمم المتحدة وموظفي الاتحاد الأوروبي معرضون أيضًا لخطر التسمم بمادة الرصاص.
 
ووفق منظمة الصحة العالمية فإنّ التعرض للمستويات المرتفعة من الرصاص، يمكن أن بضعف وظائف الجسم العصبية، والبيولوجية والمعرفية.
 
ويؤدي ذلك إلى عوائق التعلم أو الإعاقات، والمشاكل السلوكية، وضعف النمو وفقر دم، إضافة إلى تلف الدماغ والكبد والكلى والأعصاب والمعدة، وحتى الموت.
 
وزير الهجرة اليوناني، نوتيس ميتاراشي، رد على تقرير رايتس ووتش قائلاً إن منطقة المخيم تم استخدامها من قبل الجيش اليوناني ضمن إطار الأسلحة الخفيفة والرصاص فقط.
 
وأشار المسؤول اليوناني إلى أن الذخيرة لا تحتوي على مادة الرصاص”، مضيفًا أن الجيش فتش منطقة المخيم بحثًا عن ذخائر قبل الافتتاح وبعده، “ولم يبلغ عن نتائج”.
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*