الدفاع المدني ينشر إحصائية عن المخيمات المتضررة بسبب الأمطار

استجابت فرق الدفاع المدني السوري منذ يوم السبت لـ 169مخيما تضررت بفعل السيول والأمطار الغزيرة في ريفي إدلب وحلب.

وأفاد الدفاع المدني في بيان له أمس الاثنين، بأن عدد الخيام التي تضررت بشكل كلي بلغ أكثر من 280 خيمة، وعدد الخيام التي تضررت بشكل جزئي 2400 خيمة، ويقدر عدد العائلات التي تضررت جراء الهطولات المطرية بنحو 2500 عائلة.

وقام متطوعو الدفاع المدني خلال استجابتهم للمخيمات بفتح قنوات لتصريف المياه، وجرف الوحل من طرقات مداخل بعض المخيمات لتسهيل حركة المدنيين، ومساعدة المدنيين للوصول إلى خيامهم وإخراج آلياتهم العالقة في الوحل.

وأشار الدفاع المدني إلى أن مأساة النازحين في مخيمات الشمال السوري تتكرر في كل شتاء بسبب طبيعة المنطقة التي بنيت بها المخيمات وغياب وسائل الوقاية لها من السيول كوجود سواتر ترابية أو قنوات لتصريف المياه وخاصة في المخيمات المبنية في الأودية، حيث تتعرض لأضرار كبيرة وتبقى آلاف العائلات بلا مأوى بسبب تهدم خيامها، أو محاصرتها بالمياه والوحل.

وتتحول الطرقات والساحات في أغلب المخيمات ومحيطها لبرك من الوحل يصعب الدخول والخروج منها لإيصال المؤن للنازحين، أو ذهاب الطلاب للمدارس.

وأوضح البيان بأن ما تقوم به فرق الدفاع المدني وباقي الجهات في الشمال السوري للاستجابة للمخيمات غير كاف، بسبب العدد الكبير من المخيمات وخصوصا العشوائية منها، مشيرا إلى أن معاناة النازحين لن تنتهي إلا بعودتهم إلى منازلهم التي هجروا منها بسبب العمليات العسكرية لقوات النظام وحليفه الروسي.

وتسببت الأمطار الغزيرة والسيول التي شهدتها مناطق الشمال السوري خلال الأيام الماضية، بأضرار كبيرة في مخيمات النازحين التي بلغ عددها أكثر من 1153 مخيما بينها 242 تجمعا عشوائيا تأوي أكثر من مليون مدني وتفتقر لأبسط المقومات الإنسانية، وسط أوضاع معيشية سيئة للغاية، تفاقمت مع قدوم فصل الشتاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*