الأمم المتحدة: الفيضانات شردت 67 ألف مدني في شمال غربي سوريا

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك”، إن الفيضانات التي شهدتها مناطق شمال غربي سوريا، تسببت بتشريد أكثر من 67 ألف مدني.
 
وأضاف “دوجاريك” خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء، أن الفيضانات تسببت بإتلاف ما يقارب 11500 خيمة في مناطق شمال غربي سوريا، وتسببت بوفاة مدني وإصابة ثلاثة آخرون، جراء تعرض خيامهم للتدمير جراء الفيضانات.
 
وأوضح المسؤول الأممي، أن ظروف الشتاء القاسية تشكل مصدر قلق خاص لنحو 2.2 مليون نازح داخلي يعيشون في ظروف غير ملائمة في جميع أنحاء سوريا.
 
ووفرت الأمم المتحدة مساعدات لأكثر من 1.6 مليون شخص في جميع أنحاء سوريا، منذ مطلع شهر كانون الثاني الحالي، وزعت على 850 ألف شخص في شمال غربي سوريا، و250 ألفا في الشمال الشرقي، ونصف مليون في مناطق سيطرة النظام.
 
وأشار “دوجاريك” إلى أن الأمم المتحدة تعمل على تأمين مساعدات إضافية لدعم العائلات المتضررة بالتعاون مع شركائها في المجال الإنساني، معربا عن قلق الأمم المتحدة إزاء عدم استعداد العديد من الأسر السورية لفصل الشتاء، بسبب استمرار فجوة التمويل التي تعاني منها المنظمة، والبالغة 24.5 مليون دولار.
 
وكانت الأمم المتحدة قد حذرت في 25 تشرين الثاني الماضي من أن فصل الشتاء سيكون قاسيا للغاية على ملايين النازحين السورين، وذلك مع ضعف تأمين الوقود للتدفئة والبطانيات والملابس، مشيرة إلى أن ثلث النازحين يفتقرون إلى المأوى المناسب ويقيمون في المباني المتضررة والخيام أو الأماكن العامة مثل المدارس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*