أجهزة الأمن السورية تمنع مؤتمرا للمعارضة في دمشق

منعت أجهزة الأمن التابعة للنظام السوري مؤتمرا للـ “جبهة الوطنية الديمقراطية – جود” في دمشق، وأخلت المتواجدين، اليوم السبت 27 آذار.

ونشرت صفحة حزب الاتحاد العربي الديمقراطي في سوريا إن عناصر الأمن قامت بتطويق مكان انعقاد مؤتمر الجبهة الوطنية الديمقراطية “جود” المقرر إقامته في دمشق اليوم، ودخلت إليه وأخلت المتواجدين بداخله، كما منعت الصحفيين من أخذ أي تصريح من المتواجدين هناك.

وقال المكتب الإعلامي للمؤتمر إن جهات أمنية أبلغت مسؤولين بالمؤتمر في ساعة متأخرة ليل أمس قرار منعهم لعقد مؤتمرهم إلا بعد الحصول على موافقة وزارة الداخلية.

وكان قد تم الاتفاق على أن يقعد المؤتمر أولى جلساته صباح اليوم في منزل المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية “حسن عبد العظيم” بمشاركة واسعة من 18 حزبا ومكونا سياسيا، إضافة إلى ممثلين عن سفارات عربية وأجنبية.

كما كشفت جهات عن تهديدات اتخذت شكل تحذيرات تفيد بأن السلطات الأمنية لن تسمح وستمنع انعقاد مؤتمر جود بذريعة عدم حيازة المؤتمرين على ترخيص من ما يسمى لجنة شؤون الأحزاب.

وتتألف اللجنة التحضيرية للجبهة من القوى التالية من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي بكافة مكوناتها، وحزب التضامن، الحركة التركمانية، المبادرة الوطنية في السويداء، الحزب التقدمي الكردي، تيار بدنا وطن، رابطة الشيوعيين في السويداء، تيار مواطنة، حزب الوحدة الكردي”يكيتي” والمستقلين.

المبادرة الجديدة التي أطلقتها هيئة التنسيق الوطنية تحت مسمى “الجبهة الوطنية الديموقراطية – جود” تهدف إلى توحيد صفوف المعارضة السورية والوصول إلى مؤتمر وطني جامع على طريق الحل السياسي المتوافق مع مقررات جنيف 1 لعام 2012 والقرار 2254 لعام 2015.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*