روسيا تهدد بعدم تعاون النظام السوري مع منظمة مكافحة الأسلحة الكيماوية

حذر مندوب روسيا في مجلس الأمن “دميتري بوليانسكي” من احتمال توقف النظام السوري عن تعاونه مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إذا ما تمّ قبول اقتراح من الدول الغربية للحد من حقوق سوريا في المنظمة.

وقال بوليانسكي: “إنني أحثكم على التفكير، إذا حرمتم سوريا من حق المشاركة في صنع القرار في المنظمة، فما الهدف من استمرار دمشق في التفاعل معها أصلا؟”.

الاقتراح الذي تقدمت به دول غربية يتضمن حرمان النظام السوري من ميزاتها في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وهو ما سيجري التصويت عليه في 20 من شهر نيسان الحالي بمقر المنظمة في لاهاي بهولندا.

مشروع القرار أوقع الخلاف بين الجانب الروسي والأمريكي والذي يرغب بتوجيه رسالة قوية إلى الحكومة السورية بعد استخدامها للأسلحة الكيماوية في مناطق معارضتها، في حين اتهمت روسيا الغرب بمحاولة تشويه صورة النظام السوري.

واتهم بوليانسكي فريق منظمة حظر الأسلحة بإمكانية تلفيقه تقريرا زائفا جديدا في “ختام المسرحية الكبيرة” بتضمن اتهام للنظام السوري في استخدام الأسلحة الكيماوية.

وكانت مفوضة الأمم المتحدة المعنية بنزع السلاح الكيماوي “إيزومي ناكاميتسو” بتقصير النظام السوري عن استكمال 19 مسألة معلقة بعد إعلانها عن مخزوناتها الكيماوية ومواقع إنتاج الأسلحة الكيماوية قبل ما يقرب من ثماني سنوات.

وعثر خبراء من منظمة الأسلحة الكيماوية على مؤشرات تفيد بانتاج وتحميل غاز الأعصاب في أسلحة من ضمن تلك المواقع التي ادعى النظام السوري عدم استخدامها في إنتاج الأسلحة الكيماوية.

وجاءت نتائج تحقيقات خبراء ومحققو منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بتحميل حكومة بشار الأسد مسؤولية ثلاث هجمات كيماوية وقعت في 2017، كما طالب المجلس التنفيذي الحكومة السورية بمزيد من التفاصيل، وبعد امتناعها عن تقديم المعلومات قدمت فرنسا مسودة نيابة عن 46 دولة في تشرين الثاني لحرمان الحكومة السورية من الحقوق والامتيازات في المنظمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*