أنس العبدة: قضية المعتقلين والدستور أولى القضايا المطروحة مع بيدرسون

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” يوم أمس الثلاثاء، قادة المعارضة السورية في مدينة إسطنبول التركية، عقب زيارة له قبل أيام أجراها للعاصمة السورية دمشق.

وقالت وكالة الأناضول التركية نقلاً عن مراسلها، إن “بيدرسون” التقى كلاً من رئيس الائتلاف السوري “سالم المسلط”، ورئيس هيئة التفاوض “أنس العبدة”، وشارك في الاجتماع عبر تقنية فيديو كونفرنس، الرئيس المشارك للجنة الدستورية السورية عن المعارضة “هادي البحرة”، كما حضر الاجتماع الذي تناول مستجدات العملية السياسية في سوريا وكافة المواضيع المتعلقة بالشأن السوري، نائب رئيس الائتلاف ومنسق العلاقات الخارجية “عبد الأحد اسطيفو”، فضلاً عن مساعدي المبعوث الأممي.

ونشر رئيس هيئة التفاوض أنس العبدة عبر حسابه على تويتر: “عقدنا اجتماعاً مع المبعوث الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، لاطلاعنا على آخر ما توصلت اليه جهوده بخصوص العملية السياسية والتحديات التي تواجهها”

وأضاف العبدة: ركزنا خلال الاجتماع على ضرورة التطبيق الكامل للقرار 2254، وأكدنا على أهمية تحقيق تقدم حقيقي في قضية المعتقلين لإطلاق سراحهم بأسرع وقت ممكن، لأن بقاءهم في المعتقلات بحد ذاته يُقوض العملية السياسية ويفقد مصداقيتها.

من ناحيته، قال المسلط عبر حسابه على تويتر أيضا: “شددنا خلال اللقاء على ضرورة وجود آليات عملية ومهام مجدولة ضمن خط زمني واضح، بما يضمن مواجهة العراقيل والعوائق التي يختلقها النظام”، فيما يتعلق بالعملية السياسية.

وقبل أيام أجرى بيدرسون زيارة إلى دمشق، التقى خلالها مسؤولي النظام السوري، في إطار جهوده لعقد جولة جديدة من أعمال اللجنة الدستورية السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*