ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في المناطق المحررة.. العاملون في القطاع الصحي مرهقون والمنطقة على وشك الانهيار

حذر فريق منسقو استجابة سوريا اليوم الثلاثاء، من انهيار القطاع الصحي في مناطق شمال غرب سوريا بسبب ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، حيث تم تسجيل أكثر 28561 إصابة منذ مطلع شهر آب الماضي وحتى اليوم.

وأصدر منسقو الاستجابة بيانا أحصى من خلاله أعلى المناطق التي سجلت فيها الإصابات بفيروس كورونا في المناطق المحررة شمالي سوريا.

وأوضح أن منطقة حارم سجل فيها أعلى عدد من الإصابات وبلغ 10656 ألف إصابة، تليها منطقة إدلب وسجل فيها 5392، ومنطقة عفرين سجل فيها 4870 إصابة.

وسجلت 425 إصابة ضمن الكوادر الصحية و3335 إصابة في مخيمات النازحين، في حين بلغت أعداد الوفيات 151 وفاة خلال الفترة نفسها.

وأشار البيان إلى أن العاملون في القطاع الصحي مرهقون والمنطقة في طور الانهيار، ويجب على الجميع تحمل المسؤولية وتوحيد الجهود والوعي بحجم الكارثة.

وأضاف، كل المؤشرات تشير بوضوح إلى أننا دخلنا مرحلة الخطر الشديد أو بالحد الأدنى، نحن على أبواب هذه المرحلة.

ودعا الفريق جميع الفعاليات المدنية في المنطقة لاتخاذ الدور المطلوب من خلال حث المواطنين على الالتزام بتعليمات السلطات الصحية للحد من انتشار الفيروس من خلال التوعية لارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ومنع التجمعات بكافة أشكالها.

وتداول ناشطون اليوم الثلاثاء، مقطعا مصورا من داخل قسم الإسعاف في المشفى الوطني في مدينة إدلب، والتي تشهد أعلى معدل إصابات منذ نحو شهر.

ويظهر في المقطع المصور، ازدحام المراجعين في القسم، مع إشغال تام لكافة الأسرة وأجهزة التنفس المتوفرة في المشفى.

وفي أحدث إحصائية لأعداد المصابين بفيروس كورونا، كشفت شبكة الإنذار المبكر في وحدة تنسيق الدعم اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 1368 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري المحرر، بينهم 11 من العاملين في القطاع الصحي و159 حالة في مخيمات النازحين، لترتفع حصيلة الإصابات إلى 54993 إصابة.

ونقلت فرق الدفاع المدني المختصة أمس الاثنين 8 وفيات من المشافي الخاصة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا، وقامت بدفنهم وفق الإجراءات الاحترازية، كما نقلت 40 مصابا إلى مراكز ومشافي العزل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*