الائتلاف الوطني: الانتخابات الرئاسية مسرحية ومهزلة صريحة

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن استمرار النظام في تنفيذ مسرحيته الانتخابية، لا قيمة قانونية ولا سياسية ولا شرعية لها.
 
وقال الائتلاف في تصريح صحفي أمس الأحد، إن ما يخطط له النظام وحلفاؤه من مسرحية الانتخابات، هو مهزلة صريحة، حيث يمتلك نظام الأسد أسوأ سجل في حقوق الإنسان، ولم يقم بإجراء أي عملية ديمقراطية نزيهة منذ استيلائه على السلطة بانقلاب عسكري.
 
وحمل الائتلاف المجتمع الدولي مسؤولية تمادي نظام الأسد وإصراره على ضرب الحل السياسي عرض الحائط، فهو لا يجد نفسه مضطرا لإجراء أي تعديل في جدول أعماله ومخططاته في ظل غياب الضغوط المطلوبة وفشل الأطراف الدولية في اتخاذ مواقف جادة لدعم الحل السياسي.
 
وطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات صارمة تجبر النظام على الدخول في حل سياسي حقيقي وفق قرارات مجلس الأمن الدولي وعبر هيئة حكم انتقالي تتمتع بالصلاحيات التنفيذية الكاملة.
 
وأشار البيان إلى أن خيار الانتخابات الوحيد المقبول في سورية لن يكون مجرم الحرب بشار الأسد طرفا فيه، بل يكون عبر عملية انتخابية على أساس القرار 2254، بحيث يتم تهيئة الأجواء المناسبة والآمنة والظروف القانونية لإجراء اقتراع تعددي، وضمان نزاهة العملية وشفافيتها تحت إشراف دولي محايد، وبمشاركة جميع السوريين في الخارج والداخل.
 
وكان رئيس مجلس الشعب التابع للنظام “حمودة الصباغ” قد أعلن أمس الأحد، عن تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في 26 أيار المقبل، وفتح باب الترشح للانتخابات اعتبارا من اليوم الاثنين، داعيا الراغبين بالترشح لتقديم طلباتهم إلى المحكمة الدستورية العليا خلال مدة 10 أيام.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*