الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون تعلن عن اختفاء أحد قادتها في حلب وتتهم المخابرات التركية

أعلنت ما تسمى الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون التابعة لقوات النظام والتي يقودها “علي كيالي” المعروف باسم “معراج أورال”، عن اختفاء أحد قادتها السابقين في مدينة حلب.

ونشرت الجبهة الشعبية عبر صفحتها على موقع فيسبوك بيانا أمس السبت، قالت فيه: انقطع الاتصال عن القائد العسكري السابق ومدير مكتب المقاومة السورية في حلب وريفها “رمزي جميل حسين” أبو سامي (احمد شان قايا)، مساء يوم الخميس 29 نيسان.

وأوضح البيان، بعد سيطرة النظام على مدينة حلب، عاد القيادي رمزي أبو سامي لمزاولة عمله كمصمم ديكور وموبيليا من أجل تأمين لقمة عيشه وأسرته.

وأضاف، أن اشخاص مجهولي الهوية طلبوا منه الذهاب معهم لأجل عمل يخص الديكور والموبيليا واختفى من وقتها، وأكد أحد الأشخاص أن السيارة التي أقلت أبو سامي ترددت على الحي أكثر من مرة، ما يشير إلى مخطط مسبق ومدروس وأن الفاعلين كانوا يراقبونه.

واتهمت الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون في بيانها، المخابرات التركية وأعوانها باختطاف القيادي رمزي أبو سامي، متوعدة الجهات التي خطفته بأنها ستكون هدفا مباشرا لعملياتها.

وسبق أن تعرض قائد الجبهة الشعبية علي كيالي والمعروف باسم “معراج أورال”، لمحاولتي اغتيال في ريف اللاذقية في 6 أيلول 2020، و6 تموز 2019، واتهمت الجبهة الشعبية حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعملائه بالوقوف خلف محاولات الاغتيال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*