الدفاع المدني: حركة نزوح تشهدها قرى جبل الزاوية وسهل الغاب

شهدت قرى جبل الزاوية وعدة مناطق في سهل الغاب حركة نزوح للمدنيين من المنطقة اليوم الخميس، بسبب التصعيد والقصف المتواصل من قبل قوات النظام وروسيا.

وقال الدفاع المدني، إن اليوم الخميس 10حزيران، هو الأعنف ضمن حملة التصعيد، بعد ارتكاب قوات النظام مجزرة في قرية إبلين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى. بينهم أم وطفلها.

وأوضح الدفاع المدني أن قوات النظام تشن هجماتها بمشاركة من الطيران الروسي، مستهدفة الأحياء السكنية والأراضي الزراعية بالتزامن مع عودة جزئية للمدنيين لتلك المناطق لجني محاصيلهم التي تعتبر الدخل الأساسي لتأمين معيشتهم.

وأشار إلى مخاوف من حملة نزوح شاملة من المنطقة نحو مخيمات الشمال المهددة أساسا بكارثة إنسانية مع اقتراب موعد التصويت في مجلس الأمن حول آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود عن طريق معبر باب الهوى الحدودي الذي يشكل شريان الحياة الوحيد لمناطق شمال غرب سوريا، واحتمالية استخدام روسيا حق النقض “الفيتو” لمنع دخول المساعدات.

وارتفعت حصيلة ضحايا القصف على قرية إبلين بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي إلى 12 بينهم امرأة وطفلها وعدد من الجرحى.

وتوقعت مصادر عسكرية في وقت سابق تصعيد قوات النظام وروسيا من قصفها للمناطق في محاولة للضغط على المعارضة وتركيا في إدلب قبل اجتماعات أستانا، وانعقاد القمة الروسية الأمريكية المقررة في 16 حزيران الحالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*