السلطات التركية تنفذ تهديداتها وترحل 19 سوريا لحملهم أسلحة بيضاء في أضنة

نفذت السلطات التركية تهديداتها للاجئين السوريين، وقامت بترحيل 19 لاجئا إلى سوريا، بعد أيام من ظهورهم بمقطع فيديو، وهم يحملون أسلحة بيضاء في ولاية أضنة.

وذكرت وسائل اعلام تركية، أن إدارة الهجرة التركية رحلت أمس الأحد 19 لاجئا سوريا إلى بلدهم من أصل 20، مشيرة إلى أنها تواصل إجراءاتها القضائية ضد السوري المتبقي لتورطه في الحادث.

وأضافت أن اللاجئين المرحلين هم من ظهروا قبل أيام بمقطع فيديو على تطبيق “تيك توك”، وهم يحملون العصي ويتجولون في شوارع أضنة، وأطلقوا على أنفسهم “الهواشم 515”.

وأرسلت إدارة الهجرة التركية في 10 كانون الثاني الحالي، رسائل موجهة للاجئين السوريين في تركيا، تحثهم على الالتزام بالقواعد وقوانين الدولة التركية، وتحذرهم من حمل أسلحة بيضاء بما يخالف القوانين التركية، وتوعدت باتخاذ إجراءات قاسية بحق المخالفين.

واعتقلت السلطات التركية يوم الجمعة، مجموعة من السوريين على خلفية ظهورهم في فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهروا فيه وهم ملثمون في شارع بولاية أضنة حاملين سيوف وسكاكين وعصي، معتبرة أنه تهديد للأمن القومي التركي.

وتنفذ السلطات التركية بين فترة وأخرى حملات اعتقال بحق سوريين مخالفين، وتقوم بترحيلهم من أراضيها إلى مناطق شمال غربي سوريا، وذلك بحجج وذرائع تتعلق بعدم امتلاكهم للوثائق القانونية اللازمة، وافتعالهم المشاكل التي لا ترقى لمستوى اتخاذ قرار بالترحيل إلى مناطق قد لا تكون آمنة بالنسبة لهم، في حين تستغل المعارضة التركية أي حادثة يقع فيها السوريون لتأجيج الرأي العام ضدهم.

وفي 30 تشرين الأول، أوقفت الأجهزة الأمنية التركية في ولاية أزمير 8 لاجئين سوريين لنشرهم فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي وصفتها بـ “الاستفزازية” على خلفية قضية الموز.

سبقها في 22 من الشهر ذاته، ترحيل 10 لاجئين سوريين شاركوا في شجار في حي هيريكلي بولاية نوشهير التركية، بين عائلتين سوريتين، تسبب بجرح 6 أشخاص جميعهم من حملة الجنسية السورية، بعد توجيه تهمة “غير مناسبين للنظام العام والأمن”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*