الصواريخ الموجهة.. سياسة جديدة لقوات النظام في تهجير الأهالي

يستمر النظام السوري بارتكاب الخروقات والقصف اليومي واستهداف سيارات المدنيين في الشمال السوري بشكل شبه يومي.

وقال الدفاع المدني إن امرأة قتلت وأصيب زوجها بجروح بعد استهداف قوات النظام السوري لسيارة كانا يستقلانها، بصاروخ موجه على طريق كتيان زردنا بريف إدلب الشمالي، أمس الخميس.

كما قتل 7 مدنيين بينهم 3 أطفال في مجزرة ارتكبتها قوات النظام بصاروخ موجه استهدف سيارتهم على طريق بلدة الناجية بريف إدلب الغربي أودى بحياة عائلتين في الثامن من الشهر الماضي.

ووثقت فرق الدفاع لمدني 21 هجوما بالصواريخ الموجهة، خلال العام الحالي، استهدفت بها قوات النظام سيارات المدنيين، أسفرت عن مقتل 21 شخصا بينهم 4 أطفال وإصابة 25 آخرين.

كما تكررت حوادث استهداف المدنيين خلال الفترة الماضية بالصورايخ الموجهة، وذلك أثناء عملهم في زراعة الأراضي، أو في المنازل والخيام، كما حدث في 29 من آذار الماضي، حيث أصاب أحد الصواريخ خيمة لنازحين في قرية القوقور في سهل الغاب بريف حماه الغربي.

وأشار الدفاع المدني إلى أن أغلب الهجمات كانت في مناطق سهل الغاب بريف حماه وريف إدلب الغربي، استخدمت بها قوات النظام مختلف الأسلحة بما فيها الهجمات الجوية، موضحة أن الهجوم بالصواريخ الموجهة، هي أكثر خطرا على المدنيين الذين يعيشون في المناطق القريبة من خطوط التماس، والتي تجبرهم على النزوح من مناطقهم نحو المخيمات، بسبب قدرة تلك الصواريخ على دقة الإصابة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*