الميليشيات الإيرانية تعيد نشر صواريخها في مدينة الميادين.. ما السبب؟

قامت الميليشيات الإيرانية بإعادة توزيع الأسلحة والصواريخ خلال الأيام القليلة الماضية، في البيوت المدمرة بمدينة الميادين وريفها شرقي دير الزور، لتمويهها وإخفائها عن طيران التحالف الدولي المسيّر.

وذكرت شبكة “عين الفرات” إنَّ المدعو الحاج حسين الذي أصبح مؤخراً مسؤولاً عن الصواريخ وأماكن توزعها، قام بإخلاء بعض المقرات التي كانت تُستخدم كمستودعات للصواريخ، وأمر بتوزيع الصواريخ على بيوت مهجورة ومُهدّمة.

وأضاف المصدر أنه تم نشر الصواريخ في بيوت غير مأهولة في محيط ثانوية عبد المنعم رياض، ومدرسة عبد الكريم الصالح، كما اتخذت الميليشيات مقراً يتوسط هذه البيوت، لمجموعة الاختصاص المسؤولة عن إطلاق الصواريخ.

ويقوم عناصر المجموعة بتأمين الحماية للأماكن التي وزعت فيها الصواريخ، كما أنَّهم مسؤولون عن حماية مستودعات الأسلحة، بالإضافة لمهمة إطلاق الصواريخ في حال وردت الأوامر من “الحاج حسين”.

وأشار المصدر إلى أن الميليشيا وزعت عدداً من الصواريخ في منطقة المزارع في مدينة الميادين، على ضفة نهر الفرات في منطقة الحمدانية التي تحتوي على مستودع كبير للذخائر والأسلحة الثقيلة.

كما نشرت صواريخ ومنصات إطلاق في منطقة الغراف ومنطقة مزار عين علي التي يوجد فيها أيضاً مستودع للصواريخ، وفقاً للمصدر ذاته.

وكانت الميليشيات الايرانية قد نشرت قبل نحو اسبوعين قواعد صاروخية على ضفاف نهر الفرات في مدينة الميادين ويقدر عددها بنحو 35 صاروخاً، مثبتاً على قاعدة إطلاق ومنتشرة ضمن أكثر من 15 موقعاً مموهاً بالركام، وتخضع مواقع الصواريخ للحراسة المشددة بالعناصر وكاميرات المراقبة المثبتة على سطح أحد الأبنية المرتفعة، وبإشراف مباشر من مسؤول أمن المعلومات التابع للحرس الثوري في الميادين، الحاج تيمور الإيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*