بلدة لبنانية تتخذ قرار عنصريا بحق السوريين وتمنعهم من التجول واستقبال الزوار

أعلنت بلدة لبنانية عن إجراء عنصري بحق اللاجئين السوريين في البلدة، ومنعتهم من التجول أو استقبال الزوار ليلا، تحت طائلة الترحيل من البلدة.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، قرارا صادرا عن بلدية نهر إبراهيم التابعة لقضاء جبيل، يقضي بمنع تجول الأجانب والسوريين يوميا من التاسعة ليلا حتى السادسة صباحا، كما يمنع مغادرة السكن أو استقبال الزوار ليلا، تحت طائلة ترحيل المخالفين من البلدة.

وبررت البلدية قرارها بأن حركة مرور الأجانب والسوريين وتجولهم ليلا داخل أحياء البلدة غير مبررة وتثير الريبة والشك، وأضافت أن القرار جاء نظرا للأوضاع الأمنية والصحية الراهنة وحرصا على سلامة أبناء البلدة وسكانها وراحتهم.

ويعيش في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما تقدر الحكومة اللبنانية أن عدد السوريين في لبنان يتجاوز 1.5 مليون لاجئ.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من ظروف معيشية سيئة وإجراءات عنصرية ضدهم، بهدف الضغط عليهم لإعادتهم إلى سوريا، بالرغم من الموت والاعتقال والتعذيب الذي ينتظرهم من نظام الأسد وأفرعه الأمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*