دريد لحام: الأمور في سوريا ذاهبة للأسوأ .. يمكن الله غضبان علينا

اعتبر الفنان السوري، الموالي لنظام بشار الأسد، دريد لحام، أن ما جرى في سوريا أوله فساد وآخره فساد، وإذا لم يُقضَ على ذلك، فإن الأمور ذاهبة إلى الأسوأ.
وقال لحام في لقاء مع صحيفة بريطانية، أن مسألة القضاء على الفساد في سوريا، تحتاج جرأة من السلطات.
وأشار إلى أن إقالة أي مسؤول يحتاج توضيح من حكومة النظام عن السبب.
و تمنى الفنان الموالي حذف كل قصائد وأغاني “بردى” من القاموس الثقافي.
وأضاف: “إذا بتروح بتشوف بردى بتحزن بتقول يمكن الله غضبان علينا”.

رؤوس الأموال تتحكم

وذكر لحام أن الفن السوري اليوم تتحكم به رؤوس الأموال، مثلما تتحكم بمسيرة عناصر العملية الفنية من كتّاب، ومخرجين، وممثلين، وفنيين.
وأضاف: “أعرف شخصياً عديداً من الفنانين الذين يقومون بالمشاركة في أعمال تلفزيونية، ليس لأنهم أحبوا العمل فيها، بل لأنهم بحاجة لهذا الأجر كي يعيشوا ويطعموا أطفالهم.
وأردف لحام: “هناك شركات، ومحطات تملي على الفنان السوري ماذا يجب أن يقول، وكيف يقول”.
وذكر الفنان الموالي أن البيت الشامي بات يستخدم لنجاح الدراما السورية، كونه مريح للنظر والفرجة” حسب تعبيره.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*