رئيس الائتلاف الوطني يهدد بالانسحاب من التزامات المعارضة الدولية إذا استمر إجرام النظام في درعا

هدد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية “سالم المسلط”، بالانسحاب من التزامات المعارضة الدولية، ما لم يقف الإجرام ضد أهالي درعا.

وقال المسلط في تغريده عبر حسابه في تويتر اليوم الأحد، “ما لم يتوقف هذا الإجرام ضد أهلنا في درعا، من خلال تحرك جدي وفوري للدول الفاعلة، فلن يبقى أي معنى لالتزامنا مع المجتمع الدولي بأي عملية سياسية على أي مستوى أو مسار”.

وأضاف، “لا يمكن أن نقف متفرجين على قتل أهلنا بيد النظام المجرم وحلفائه”.

وحذر الائتلاف الوطني في بيان له أمس السبت، من إتمام النظام الإيراني لمشروعه الخبيث في درعا وعموم الجنوب السوري، والذي يتم بتنفيذ النظام المجرم مع الشراكة الروسية، والرامي إلى تغيير البنية السكانية للمنطقة من خلال استمرار الحصار والقصف الإجرامي وصولاً إلى التهجير القسري للسكان الأصليين وإحلال إرهابيين من ميليشيات إيران الطائفية متعددة الجنسيات.

وأكد الائتلاف في بيانه أن أضرار هذا المشروع الخبيث لن تقتصر على حوران أو سوريا، ولكنها ستتمدد إلى كل دول المنطقة، لا سيما الأردن ودول الخليج العربي، ما لم تتدخل الدول العربية وتركيا بكل ثقلها الدولي وبشكل عاجل من أجل إنقاذ أهالي درعا ورفع الحصار عنهم وحمايتهم من وحشية الميليشيات الإيرانية وقوات النظام المجرم.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من الدول الفاعلة في المجتمع الدولي لا سيما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالتحرك الفوري من أجل ردع النظام ورعاته عن المضي في إجرامهم المستمر بحق أهالي درعا.

وحذر من الانخداع بالادعاءات التي تبثها روسيا وأتباعها عن وجود اتفاق مع تركيا من أجل تهجير أهل درعا، وهم أكثر من خبروا كذب الروس وخداعهم وغدرهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*