روسيا بصدد ترحيل سوريين ومحكمة أوروبية تدعو إلى تعليق القرار وتؤكد أنه انتهاك لحقوقهم

اعتبرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أن قرار روسيا ترحيل 8 سوريين انتهاك خطير قد يؤدي بالمرحلين إلى سوء المعاملة أو الموت.

ودعت المحكمة الحكومة الروسية إلى تعليق قرارات طرد صدرت بحق مواطنين سوريين، مشيرة إلى أن عمليات الطرد تنتهك المادتين الثانية والثالثة من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وتضمن تلك المعاهدة الحق في الحياة وتحظر اللجوء للتعذيب، ودانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، قرار روسيا بسبب فترة الاحتجاز الطويلة لبعض السوريين.

وأكدت المحكمة الصعوبات التي يواجهها هؤلاء في التماس تقدموا به أمام قضاة المحكمة، الذين أمروا الحكومة الروسية بتعليق تنفيذ عمليات الإبعاد هذه.

وكانت محاكم روسية قد أصدرت بشكل تعسفي قرارات طرد بحق ثمانية سوريين موجودين على أراضيها، معتبرة أنهم “ليسوا أكثر عرضة لسوء المعاملة من عموم الشعب السوري، في حال عودتهم إلى بلادهم”.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، كان السوريون الثمانية دخلوا إلى الأراضي الروسية بتأشيرات نظامية بين عامي 2011 و 2014، وحصل بعضهم على حماية مؤقتة، فيما لم يحصل أي منهم على صفة لاجئ طوال فترة إقامتهم في روسيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*