روسيا تطالب أبناء درعا البلد بتسليم سلاحهم مقابل سحب سلاح اللجان المحلية

طالب جنرال روسي أبناء درعا البلد بتسليم السلاح الفردي الذي بحوزتهم، مقابل سحب سلاح اللجان المحلية التابعة للأجهزة الأمنية وخروجها من بعض المواقع.

وأفاد تجمع أحرار حوران اليوم الأربعاء، بأن الجنرال الروسي طالب لجنة درعا البلد بتسليم السلاح الفردي الذي يملكه عشرات الشبان في درعا البلد، مقابل سحب سلاح اللجان المحلية وخروجهم من حي المنشية وحي سجنة وحي جمرك درعا القديم.

وتتشكل اللجان المحلية المقصودة، من مجموعة “مصطفى قاسم المسالمة” الملقب بـ “الكسم”، التابع لفرع الأمن العسكري، ومجموعة القيادي “شادي بجبوج” والتابع للأمن العسكري أيضا، والخلية الأمنية التي يديرها “وسيم عمر المسالمة” وتتبع للميليشيات الإيرانية، ومجموعة “محمد بسام تركي المسالمة” التابعة للفرقة الرابعة.

وسيطرت قوات النظام على محافظة درعا في تموز 2018، بعد اتفاق تسوية مع فصائل المعارضة بضمانات روسية، وسلمت حينها فصائل درعا البلد سلاحها الثقيل والمتوسط لنظام الأسد، واحتفظ شبان المنطقة بسلاحهم الفردي تحت سلطة عشائر المنطقة.

وجندت قوات النظام وأجهزتها الأمنية لجان محلية من المنطقة بهدف القيام بأعمال أمنية لاغتيال القياديين والعناصر السابقين في فصائل المعارضة بدرعا البلد، والذين رفضوا الانضمام لقوات النظام بعد اتفاق التسوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*