سخرية من خطيب نظام الأسد في دمشق بعد حديثه عن علاج لفيروس كورونا “فيديو”

لقي خطيب نظام الأسد في دمشق توفيق البوطي، سخرية واسعة من متابعي مواقع التواصل الاجتماعي، بعد حديثه عن علاج كورونا، ومقارنته بين الفيروس والإرهاب، قائلاً إن الأخير أخطر من الوباء القاتل.

واعتبر البوطي، أن “حبة البركة” أو الحبة السوداء، علاج معروف لفيروس كورونا القاتل، الذي حصد مئات الضحايا، ولم يعرف له علاج حقيقي فعال حتى اليوم في مختلف أنحاء العالم.

وقال البوطي خلال خطبة الجمعة: “الطب الحديث يقر بأن في الحبة السوداء مضادات التهاب ناجعة ونافعة وقوية.. كل مافي الأمر عليك أن تحسن تصنيعها واستثمارها”.

وأردف الشيخ الموالي لنظام الأسد والذي أيد حملاته العسكرية وقصفه لمناطق مأهولة بالمدنيين قائلاً: “علينا أن نكون حذرين من وباء التطرف.. لأن الإرهاب أشد من وباء الكورونا”.

ورغم تفشي فيروس كورونا في معظم الدول العربية ودول الجوار، لم تعلن سوريا تسجيل حالات مصابة بفيروس كورونا بعد، فيما يتهم ناشطون نظام الأسد بالتستر على حالات كثيرة، أدت لوفاة عدة أشخاص في ديرالزور.

وقبل أيام، اعتقل النظام الطبيب سامر الخضر، مدير مشفى “المجتهد” في العاصمة دمشق، على خلفية تصريحه بظهور أول إصابة ب”كورونا” في المشفى الذي يديره.

وتم إجبار الخضر بعد فترة على الظهور على وسائل الإعلام الحكومية لينفي الخبر، ويبرر ما نشره سابقاً عن الموضوع بأنه كان مجرد اشتباه بإصابة أحد المرضى ب”كورونا”، ولكنه أخطأ بالتشخيص.

من جهتها أكدت وسائل إعلام سورية محلية، إصابة عدد من عناصر الميليشيات الإيرانية بفيروس “كورونا”، في مدينة البوكمال بريف دير الزور، بعد دخولهم حديثاً من معبر القائم مع العراق.

وكانت دراسة صينية، قد كشفت مؤخراً أن الفيروس المستجد طور نفسه مرة واحدة على الأقل مؤخرا، مما يعني أن هناك نوعين منه الآن على الأرجح.

وسبب الفيروس القاتل حالة ذعر دولية، حيث أصيب به أكثر من 100 ألف شخص أغلبهم في الصين وإيران، فيما توفي بسببه عدة آلاف في دول متفرقة حول العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*