سوريا ليست آمنة.. حملة لمنع ترحيل اللاجئين السوريين من الدنمارك

أطلقت مجموعة “The Syria Campaign” اليوم السبت، حملة إلكترونية بعنوان “سوريا ليست آمنة” لمنع ترحيل اللاجئين من الدنمارك بحجة أن سوريا آمنة.
 
وتهدف الحملة لمطالبة الحكومة الدنماركية بالتراجع عن القرار المخزي بترحيل اللاجئين السوريين، وتجديد تصاريح الإقامة للاجئين الذين طُلب منهم إما العودة إلى سوريا حيث قد يواجهون التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان أو الانتقال إلى معسكرات ترحيل تشبه السجون.
 
وأكد القائمون على الحملة، أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لا يعتبرون سوريا آمنة، ويجب على الحكومة الدنماركية أن توقف هذا العمل اللاإنساني الذي يعرض الأرواح اللاجئين السوريين للخطر، وطالبوا من الدول الأوروبية الأخرى حماية اللاجئين السوريين والترحيب بمن أجبروا على مغادرة الدنمارك بسبب هذه السياسة القاسية.
 
ويمكن للراغبين المشاركة في الحملة من خلال الدخول إلى الموقع الإلكتروني الخاص بالحملة على الرابط التالي: إضغط هنا  والتوقيع على عريضة تؤكد أن سوريا بلد غير آمن بالنسبة للاجئين.
 
وتأتي هذه الحملة ردا على الحملة الإعلانية التي أطلقها أنصار اليمين المتطرف الدنماركي بعنوان “سوريا المشمسة”، والتي تضمنت نشر لوحات في الطرقات، جاء فيها، “يمكنك الآن العودة إلى سوريا المشمسة، بلدك بحاجة إليك”.
 
وكانت الحكومة الدنماركية قد قررت إلغاء تصاريح إقامة 94 لاجئ سوري، وتعهدت رئيسة الوزراء الدنماركية “ميتي فريدريكسن” بسحب المئات من تصاريح الإقامة للاجئين السوريين المقيمين في الدنمارك، وإعادتهم إلى سوريا في الأشهر المقبلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*