ضحايا باستهداف تجمع للمدنيين غربي إدلب في أول أيام عيد الأضحى

استهدفت قوات النظام سيارة قرب تجمع للمدنيين على الطريق الواصل بين بداما والزعينية بريف جسر الشغور غربي محافظة إدلب مساء أمس في أول أيام عيد الأضحى، ما أدى لاستشهاد أحد العمال الإنسانيين وإصابة آخرين بينهم أطفال.

وأفاد الدفاع المدني، باستشهاد العامل الإنساني “إياد اللري” وإصابة 19 آخرين بجروح بينهم 5 أطفال، جراء استهداف قوات النظام بصاروخ موجه لسيارة قرب تجمع للمدنيين في بلدة بداما.

وقامت فرق الدفاع المدني بإسعاف المصابين إلى أقرب نقطة طبية في المنطقة لتلقي العلاج.

وشن الطيران الحربي الروسي أمس الثلاثاء، 7 غارات جوية على تلال الكبينة بجبل الأكراد شمالي اللاذقية، ودوير الأكراد بسهل الغاب غربي حماة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وتعرضت بلدات بزابور وكنصفرة وكفرعويد والفطيرة وسان ومعربليت وحرش بينين جنوبي إدلب، والشيخ عقيل غربي حلب، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام.

وصباح اليوم، جددت قوات النظام قصفها على بلدة بداما بريف جسر الشغور غربي إدلب بصاروخ موجه، واستهدفت منزلا في نفس المنطقة التي استهدفتها مساء أمس، دون ورود أنباء عن إصابات.

وقصفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بلدات البارة وكنصفرة ومعربليت والفطيرة جنوبي إدلب.

وتشهد المناطق المحررة تصعيدا عسكريا منذ أكثر من شهر ونصف ما تسبب باستشهاد وإصابة عشرات المدنيين، وسط صمت الضامن التركي، رغم إعلان الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران في البيان الختامي لمحادثات أستانا 16، على ضرورة الحفاظ على التهدئة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، من أجل تنفيذ الاتفاقيات بشكل كامل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*