في تحديثه الأخير.. واتسآب يتيح ميزة المكالمات الصوتية والفيديو للكمبيوترات

أتاحت شركة واتسآب الأولى في منصات الدردشة عبر الأجهزة المحمومة دعم المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو عبر تطبيقها المخصص للحاسبات الشخصية والمكتبية.

وتهدف الشركة عبر هذه الميزة لتوفير إجراء المكالمات المشفرة بين مستخدميها على أجهزة الكمبيوتر والحاسبات المكتبية المحمولة، بعد أن كانت غير متاحة سابقا، وتقتصر خدمة المكالمات الصوتية والفيديو على أجهزة الموبايل والأجهزة المحمولة المعتمدة على نظامي تشغيل “أندرويد” و”آي أو إس”، لتتيح هذه الميزة اليوم على الأجهزة المكتبية والحاسبات.

وتؤكد الشركة على أن هذه الميزة للأجهزة المكتبية والحاسبات كحال المكالمات الصوتية والفيديو على الموبايل، مشفرة، ما يعني أن شركة واتسآب أو شركة فيس بوك المالكة لن تستطيع الإنصات إلى المكالمات التي ستجرى عبر المنصة.

لكن ستبقى الأجهزة المكتبية مفتقرة إلى ميزة المكالمات الصوتية والفيديو الجماعية، مقتصرة على المكالمات الفردية بين طرفين، إلا أن الشركة وعدت بتوسيع ذلك ليشمل دعم المكالمات الجماعية دون أن تحدد موعدا لتحديث ذلك.

سياسة خصوصية جديدة

وكانت الشركة قد أبلغت مستخدميها عن سياسة جديدة للخصوصية تتبادل بموجبها بيانات المستخدمين مع شركة فيس بوك والشركات التابعة لها، ما آثار ذلك انتقادات عالمية دفع بالكثير من المستخدمين إلى هجرة التطبيق لتطبيقات منافسة كتطبيق سجنال وتليجرام مما دفع واتسآب إلى تأجيل تطبيق السياسة الجديدة، موضحا أن التحديث يركز على السماح للمستخدمين بمراسلة الشركات التجارية ولن يؤثر على المحادثات الشخصية.

وأضافت الشركة أنه ستمضي في تحديثها المثير للجدل لكنها ستمنح مستخدميها المزيد من الوقت لقراءة السياسة على مهل، كما أنها ستقوم بإرسال إشعارات يقدم معلومات إضافية عن سياسة الخصوصية.

وأكدت الشركة أنها ستبدأ في تذكير المستخدمين بمراجعة التحديثات والموافقة عليها لمواصلة استخدام المنصة، مضيفة أنها أرفقت المزيد من المعلومات لمحاولة معالجة المخاوف التي وصلتها، وهو ما حدث بالفعل من وصول إِشعار على تطبيق الواتسآب يطالب بالموافقة على سياسة الخصوصية الجديدة بعد قراءة المزيد من المعلومات حول الموضوع.

تحذير من تجاهل الإشعارات

إلى ذلك حذرت الشركة من تجاهل إشعاراتها والتحديثات المرسلة عبر تطبيقها لمستخدميها الذين يتجاهلون قراءة رسائل التطبيق حول تحديثه الأخير.

وقالت الشركة أنها ستقوم بتوجيه عقوبات قد تصل إلى إلغاء الحساب في حال استمر في تجاهل قراءة رسائلها، خلاف ما كان سابقا، في عدم أهمية قراءة إشعارات التطبيق بالنسبة لحسابات المستخدمين.

وفي الوقت الحالي يمكن لأي شخص تجاهل إشعارات التطبيق بشروط الخصوصية الجديدة والتي بموجبها سيتم نقل بيانات رقم الهاتف إلى فيس بوك، لكن بحلول 15 أيار من العام الحالي، ستفرض الشركة عقوبات على المستخدمين الصامتين، سيترك لهم القدرة على تلقي المكالمات والإشعارات لكن سيتم استبعاد وظيفة عرض وإرسال الرسائل من التطبيق.

إضافة إلى ذلك فإن لم يبادر المستخدم إلى قبول الشروط الجديدة للخدمة بعد 120 يوما سيتم حذف حساب المستخدم بحجة كونه غير متفاعل أو نشط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*