مئات العناصر من فصيل محلي يحاصرون مبنى الأمن العسكري في السويداء

حاصر المئات من عناصر فصيل محلي في السويداء اليوم الثلاثاء، مبنى الأمن العسكري في المدينة السويداء عقب توتر بين مجموعات تابعة للفرع مع عناصر الفصيل.

وذكرت شبكة السويداء 24، أن المئات من عناصر حركة رجال الكرامة (كبرى الفصائل المحلية في السويداء)، طوقوا مبنى فرع الأمن العسكري في مدينة السويداء، وانتشروا على كافة الطرقات المؤدية للفرع وأغلقوها.

وأوضحت الشبكة، أن عناصر رجال الكرامة استنفروا اليوم في مدينة السويداء، على إثر خلافات نشبت بين عناصر من الحركة مع مجموعة راجي فلحوط التي تنصب حواجزا في بلدة عتيل على طريق دمشق – السويداء، وتعترض طريق المدنيين.

وأشارت السويداء 24، إلى سماع صوت انفجار بالجهة الشمالية من مدينة السويداء، بالإضافة لرشقات متفرقة من الرصاص بين الحين والأخر.

وذكر أحد عناصر رجال الكرامة أن تطويق مبنى الأمن العسكري وقطع الطرق المؤدية إليه مساء اليوم جاء ردا على ممارسات متزعم فصيل “عتيل” الذي يتزعمه “راجح فلحوط” التابع للأمن العسكري في المدينة.

وأضاف، أن فصيل “عتيل” قام صباح اليوم بتوقيف ثلاثة عناصر من حركة رجال الكرامة لأسباب مجهولة، وجرى تجريدهم من سلاحهم وتوجيه الإهانة لهم قبل أن يتم إطلاق سراحهم.

وكان مسلحو مجموعة راجي فلحوط التابعة للأمن العسكري والمتهمين بحوادث قتل وخطف وترويج المخدرات في السويداء، قطعوا أمس الإثنين الطريق الواصل بين دمشق والسويداء في بلدة عتيل، وأشعلوا الإطارات المطاطية، ومنعوا المدنيين من العبور على الطريق.

جاء ذلك بعدما نشر فلحوط منشورا على صفحته في فيسبوك قال فيه، “من الساعة 11 بالليل للساعة 6 الصبح بتمنى ماحدا يمرق على الطريق العام بعتيل”، وذلك على خلفية توتر مع قوة مكافحة الإرهاب التابعة لحزب اللواء السوري، عقب مقتل المدعو إحسان صالح العبد الله نتيجة إصابته بعيارات نارية قرب دوار الملعب في بلدة القريا بريف السويداء.

وبدأت التوترات بين مجموعة فلحوط والفصائل المحلية في السويداء في 4 أيلول الحالي، بعد هجوم مسلح من قبل عناصر حزب اللواء السوري في بلدة الحريسة بريف السويداء، أثناء انعقاد اجتماع كان يضم قادة وعناصر من الدفاع الوطني على رأسهم قائد القطاع الجنوبي بالدفاع الوطني “رشيد سلوم” وعناصر تابعين للمدعو راجي فلحوط ورامي مزهر، أسفر عن إصابة 4 عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني والاستيلاء على آليات مزودة برشاشات متوسطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*