مستشار أردوغان: سياسات الولايات المتحدة في سوريا فشلت وأطالت عمر النظام

اعتبر “ياسين أقطاي” مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا لم تجلب لها أي منفعة وساهمت بإطالة عمر النظام السوري الذي كان على وشك الانهيار.

جاء ذلك في مقال لـ “أقطاي” نشر في صحيفة يني شفق التركية أمس الاثنين، وحمل عنوان “فرصة التعافي بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، تبدأ من سوريا”.

وقال أقطاي في مقاله، إن مسار واشنطن الجديد في سوريا، يجب أن يعتمد على تأسيس إدارة سياسية جديدة متصالحة مع الشعب، تضمن عودةَ السوريين في الشتات إلى أراضيهم ووطنهم، أما الأدوات اللازمة لتحقيق ذلك فهي واضحة للغاية.

وأكد أن السياسة الأمريكية المعقدة في سوريا، أطالت عمر نظام الأسد الذي كان على وشك الانهيار، ولولا ذلك لكانت المياه في سوريا عادت لمجراها وهدأت منذ فترة طويلة.

وأضاف، ولكن الولايات المتحدة اتبعت سياسة غير شفافة، خسرت فيها الكثير حتى مع حلفائها، مما أضر بالمنطقة والولايات المتحدة الأمريكية ذاتها.

وأوضح أن سياسة واشنطن في سوريا تحولت من الوقوف بجانب شعب يذبحه ديكتاتور، لتدعم تنظيما إرهابيا ضد دولة حليفة لها مثل تركيا، لتخسر حقيقة الشعبين وهم السوري والتركي في آن واحد.

وأشار إلى أن هذه السياسة باءت بالفشل كما في العراق وأفغانستان، ولم تجلب لها أي منفعة على الإطلاق، وذلك لأنها تتعارض مع الحقائق الاجتماعية للجغرافيا السورية، وأن الفشل مصير أي محاولة لتغيير ديموغرافية المنطقة.

وأردف قائلا: إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تحفظ ماء وجهها أو حماية سمعتها الخاصة أو أن تستعيد صورتها أمام حلفائها على الأقل، عليها الابتعاد عن الملف السوري، داعيا إياها لمسار جديد في سوريا يعتمد على تأسيس إدارة سياسية تتصالح مع جميع فئات الشعب السوري، لتضمن عودتهم من مختلف أنحاء العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*