مناشدة إنسانية من مشفى النسائية والأطفال في كفرتخاريم

أطلقت إدارة مشفى النسائية والأطفال في مدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي أمس الاثنين، مناشدة إنسانية لمد يد العون ودعم المشفى، بعد إيقاف دعم المنظمات المانحة عن مشافي الشمال المحرر.

وقالت إدارة المشفى في بيان المناشدة، نحن مشفى كفرتخاريم للنساء والأطفال وأهالي المنطقة نوجه نداء إلى كافة المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري وخارجه، نناشدكم مد يد العون لدعم المشفى.

وأشار البيان إلى أن مشفى النسائية والأطفال في كفرتخاريم يخدم أكثر من 400 ألف نسمة في منطقة كفرتخاريم وما حولها من بلدات ومخيمات في جبل السماق وجبل الدويلة وسهل الروج.

وأوضحت إدارة المشفى أن الدعم متوقف عن المشفى منذ 2021/9/30، ويعمل منذ ذلك الحين بشكل تطوعي، ويقدم خدماته بشكل مجاني للمراجعين.

ويستفيد من المشفى أكثر من 6000 مريض بشكل شهري، ويقدم خدمات العمليات القيصرية والولادة الطبيعية وحواضن الأطفال، وقد شارفت المواد التشغيلية من مستهلكات وأدوية على النفاذ التام، ما ينذر بإغلاق المشفى في حين عدم توفر الدعم.

وناشد البيان كافة الجهات المسؤولة الإسراع في تقديم الدعم للمشفى نظرا للحاجة الماسة لتقديم خدمات النساء والأطفال في المنطقة التي تكتظ بالنازحين، في ظل تردي الأوضاع الصحية والمعيشية نتيجة النزوح وانعدام فرص العمل وتفشي البطالة وارتفاع تكلفة الخدمات الطبية والأدوية في القطاع الخاص.

ودعت إدارة المشفى كافة الجهات الإعلامية من قنوات ومراسلين لزيارة المشفى في أسرع وقت، قبل فوات الأوان وتوقفه عن العمل.

وكان ناشطون وإعلاميون وعاملون في المجال الطبي والإنساني في الشمال المحرر قد أطلقوا في 12 كانون الثاني الماضي، حملة بعنوان #ادعموا_مشافي_الشمال، لتسليط الضوء على الواقع الطبي في مناطق شمال غرب سوريا، بعد توقف الدعم عن العديد من المشافي والمراكز الطبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*