من الدول العربية التي تقود مسيرة تطوير بنية شبكة الإنترنت التحتية؟

كان العالم العربي في وضع متأخر عن الغرب لفترة من الوقت فيما يخص نسب مستخدمي شبكة الإنترنت. ومع ذلك، تطورت بنية شبكة الإنترنت التحتية بدرجة كبيرة خلال الأعوام الأخيرة وتعتبر بعض بلدان المنطقة في الفترة الحالية مثالًا يُحتذى به من الأطراف الأخرى. ازداد الآن عدد مستخدمي شبكة الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط مقارنة بأي وقت مضى وما زالت الأعداد في ازدياد. مع التركيز على عوامل النمو والتوسّع التي حققتها هذه التكنولوجيا، قد تتمكّن الدول العربية قريبًا من تحقيق تأثير أكبر في مجال الترفيه ومجالات أخرى متاحة عبر شبكة الإنترنت.

نسب مستخدمي شبكة الإنترنت أكبر من المعدل العالمي

وفقًا لتقرير صادر عن موقع Internet World Stats الإلكتروني، كانت نسب مستخدمي شبكة الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط 67.2% في عام 2019. بالمقارنة مع المعدل العالمي، كان المعدل العالمي لنسب مستخدمي شبكة الإنترنت 56.8% في نفس الوقت. يُظهر ذلك مدى ارتفاع هذا المعدل في المنطقة عن منحنى المعدل العالمي وتطوير بنيتها التحتية بصورة أسرع مقارنة بالكثير من الدول النامية.

ما زالت مستويات النمو في شبكة الإنترنت مذهلة في منطقة الشرق الأوسط حيث يوجد حاليًا أكثر من 125 مليون مستخدم لشبكة الإنترنت في المنطقة بمعدل نمو سنوي رائع قدره 30%. كانت مواقع التواصل الاجتماعي أحد العوامل الجوهرية في تحقيق هذا النمو مع وجود الكثير من الأشخاص الذين يبحثون عن المنصات الإلكترونية للحفاظ على التواصل مع الأصدقاء. إضافة إلى ذلك، كان مجال الترفيه من العوامل المهمة التي ساعدت وصول المزيد من الأشخاص إلى شبكة الإنترنت. لحسن حظ المقيمين في المنطقة، العديد من الحكومات العربية على علم بالمزايا الهائلة الناتجة من تطوير وتحسين تكنولوجيا شبكة الإنترنت في دولهم.

إيران تقود المسيرة في هذا المجال

فيما يخص بنية شبكة الإنترنت التحتية الأكثر تطورًا في دول منطقة الشرق الأوسط، تتقدّم إيران مسيرة النمو في هذا المجال بعض الشيء حيث تشير إحصاءات عام 2019 إلى وجود 62.7 مليون مستخدم لشبكة الإنترنت في الدولة وهو أمر مبهر نظرًا للتعداد السكاني (82.91 مليون شخص). تعتبر شبكة الإنترنت واسعة الانتشار إلى حد ما في الدولة ويرجع الفضل في ذلك إلى توافر شبكات الجيل الثالث 3G والتي يمكنها أيضًا تغطية مساحات صحراوية كبيرة. شبكات الهواتف متطورة أكثر في المدن الرئيسية ويستمتع مستخدمو شبكة الإنترنت بشبكات الجيل الرابع 4G على أقل تقدير. إضافة إلى ذلك، الشبكات اللاسلكية Wi-Fi متاحة بكثرة في معظم المباني.

حققت كل من المملكة العربية السعودية وإيران المركز الثاني والثالث فيما يتعلق باستخدام شبكة الإنترنت في عام 2019، ولكن بدأت بعض الدول الأخرى مثل الإمارات العربية المتحدة في مواكبة هذه التطورات وتطوير بنيتها التحتية أيضًا. يبدو أن هناك بعض المنافسة بين الدول العربية في الوقت الحالي حيث تحاول كل دولة تحقيق أكبر قدر من التطور في هذا المجال والتقدّم على الدول المجاورة لها.

هل سيؤدي ذلك إلى زيادة انتشار المجالات الإلكترونية؟

بالنظر إلى النمو السريع الذي تحققه شبكة الإنترنت لزيادة مستوى الانتشار في منطقة الشرق الأوسط، من المثير للاهتمام التفكير في مدى استفادة المجالات الإلكترونية مثل مجال الترفيه من هذا الأمر. كانت المنطقة في وضع متأخر عن الغرب فيما يخص الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والألعاب ولكن قد يتغير ذلك قريبًا.

من المؤكد أن الأشخاص المقيمين في الدول العربية يرغبون بالاستمتاع بالخدمات الترفيهية بنفس قدر استمتاع الأشخاص المقيمين في الغرب، ولذلك لا يوجد ما يمنع الدول العربية من تقديم نفس الخدمات الترفيهية على مستوى عالمي أيضًا. يتّضح ذلك الأمر من حقيقة تحقيق الكازينوهات الإلكترونية الغربية نجاحًا كبيرًا في منطقة الشرق الأوسط. يمكن للاعبين الناطقين باللغة العربية استخدام مواقع إلكترونية مثل https://arabianbetting.com/ لإيجاد الكازينوهات الغربية العاملة في المنطقة. يقدّم هذا الموقع معلومات حول المكافآت وتفاصيل اللغات المختلفة المتاحة في المواقع الإلكترونية بالإضافة إلى إرشادات وتوجيهات حول طريقة لعب الألعاب المختلفة. بعيدًا عن الألعاب المتاحة في مجال الكازينوهات الإلكترونية، يستمتع اللاعبون العرب أيضًا بممارسة الألعاب الإلكترونية المخصصة للهواتف مثل لعبة فورتنايت Fortnite ولعبة ليغ أوف ليجيندز League of Legends. يعتبر هذا المجال بيئة سوقية خصبة والتي من المتوقع أن يحقق نموًا قدره 25% خلال العامين القادمين.

يمكن لمطوري الألعاب في الدول العربية البدء في تقديم محتواهم الخاص عبر هذه المنصات بصورة مماثلة للطريقة التي اتبعها صانعو الأفلام للانتشار من خلال منصات خدمات البث مثل نتفليكس. تتضمن أمثلة الإنتاجات المنشورة مؤخرًا في منطقة الشرق الأوسط فيلم المنصة The Platform، كما استعرضنا ذلك سابقًا في هذه المقالة  http://www.zaitonmag.com/?p=58787، وفيلم الموصل Mosul ومسلسل غرابيب سود Black Crows ومسلسل ما وراء الطبيعة Paranormal. يبدو أنه سيكون هناك المزيد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية في المنطقة خلال السنوات القادمة.

يُظهر العالم العربي كله تقدّمًا سريعًا في مستوى تطوير بنية شبكة الإنترنت التحتية، ولكن تعتبر إيران هي المعيار المرجعي للدول الأخرى. نظرًا للزيادة التي يحققها استخدام شبكة الإنترنت في المنطقة، فقد يؤدي ذلك إلى التأثير إيجابيًا على مجال الترفيه، وهو ما بدأ يتّضح بالفعل للعالم أجمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*