هيومن رايتس ووتش: سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين إليها، والحياة فيها أشبه بالموت.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها اليوم الأربعاء تحت عنوان “حياة أشبه بالموت: عودة اللاجئين السوريين من لبنان والأردن”، إن اللاجئين السوريين العائدين من لبنان والأردن بين عامي 2017 و2021 واجهوا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان واضطهادا على يد قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها.

ووثقت المنظمة الدولية في هذه الفترة، 21 حالة اعتقال واحتجاز تعسفي، و13 حالة تعذيب، وثلاث حالات اختطاف، وخمس حالات قتل خارج نطاق القضاء، و17 حالة اختفاء قسري، وحالة عنف جنسي، بحق اللاجئين العائدين إلى سوريا.

وطالبت هيومن رايتس ووتش من جميع الدول حماية السوريين ووقف عمليات الإعادة القسرية للاجئين، خشية تعرضهم للعنف والتعذيب.

ونقل التقرير عن الباحثة في شؤون اللاجئين والمهاجرين “نادية هاردمان” قولها، إن الروايات المروعة عن التعذيب والاختفاء القسري والانتهاكات التي تعرض لها اللاجئون العائدون إلى سوريا ينبغي أن توضح أن سوريا ليست آمنة للعودة.

وأضافت، الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الملكية وغيرها من الصعوبات الاقتصادية تجعل أيضا العودة مستحيلة بالنسبة لكثيرين.

وحذرت “هاردمان” بأنه لا ينبغي لأي دولة أن تجبر اللاجئين على العودة إلى سوريا، طالما أن الحكومة السورية ترتكب انتهاكات حقوقية واسعة النطاق، مؤكدة أنه بعد عشر سنوات، ما يزال اللاجئون العائدون معرضين لخطر الاضطهاد من نفس الحكومة التي هربوا منها.

وسبق أن أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن سوريا غير آمنة لعودة اللاجئين، وأنها لن تسهل عمليات العودة الجماعية في غياب شروط الحماية الأساسية، رغم أنها ستسهل العودة الطوعية الفردية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*