ولاية تركية تبدأ بهدم منازل تؤوي سوريين كونها مخالفة وعشوائية

أفادت وسائل إعلام تركية، بأن ولاية أنقرة بدأت بهدم البيوت المخالفة والعشوائية التي يقطنها اللاجئون السوريون والأجانب.

وتمت عملية الهدم في حي بطال غازي بمنطقة ألتنداغ، بعد قرار وزارة الداخلية التركية الأخير القاضي بإغلاق التسجيل على بطاقة الحماية المؤقتة في العاصمة.

ونص القرار على إعادة اللاجئين السوريين غير المسجلين إلى المدن التي سجلوا فيها.

وذكر موقع “تي 24” التركي أن الداخلية بدأت بتنفيذ قراراتها التي اتخذتها بعد أحداث ألتنداغ.

وخصصت بلديات العاصمة عدداً كبيراً من الفرق لهدم المباني المهجورة في نطاق قرارات التحول الحضري المتخذة سابقاً على حد قول الموقع.

وبعد تحديد المنازل المراد هدمها بدأت فرق بلدية ألتنداغ بتحميل ممتلكات السوريين والأجانب على شاحنات لنقلها إلى مستودع بلدية العاصمة في “غول تبه”.

وبدأت الآلات بهدم المنازل التي تم إخلاؤها، فيما أرسل اللاجئون المقيمون فيها إلى الولايات التي قدموا منها.

وحددت ولاية أنقرة اللاجئين السوريين الذين يتمتعون بوضع الحماية المؤقتة المسجلين في محافظات أخرى لإعادتهم.

وشرعت بإجراءات اعتقال المهاجرين غير النظاميين الذين ليس لديهم أي وضع حماية والبدء بعملية ترحيلهم.

والشهر الماضي شهدت أنقرة أحداث شغب واعتداءات على لاجئين سوريين وإتلاف لممتلكاتهم في العاصمة التركية أنقرة.

وجرى ذلك على خلفية شجار بين شبان سوريين وأتراك تفاقم إلى أحداث شغب وصفت بالعنصرية تجاه اللاجئين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*