82 ألف برميل متفجر ألقاها طيران النظام خلال 9 سنوات

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن طيران نظام الأسد ألقى خلال 9 سنوات قرابة 82 ألف برميل متفجر تسببت بمقتل 11087 مدنيا بينهم 1821 طفلا.

وأضافت الشبكة في تقرير لها يوم الخميس، أنها وثقت مقتل 11087 مدنيا، بينهم 1821 طفلا، و1780 امرأة، جراء استخدام النظام السوري لسلاح البراميل المتفجرة منذ تموز 2012 حتى نيسان 2021.

وكشف التقرير أن الحصيلة الأكبر للضحايا كانت في محافظة حلب بنسبة 52%، يليها محافظة إدلب 17%، ثم درعا 11%.

وتسببت الهجمات بالبراميل المتفجرة بما لا يقل عن 728 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 104 هجمات على المنشآت الطبية، و188 هجوم على المدارس، و205 على المساجد، و57 على الأسواق.

كما تسببت تلك الهجمات بتشريد آلاف السوريين عن مناطقهم سعيا نحو مناطق أكثر أمنا، وبحسب التقديرات الأخيرة الصادرة عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين فإن هناك قرابة 13.3 مليون سوري ما بين نازح ولاجئ، ويقدر التقرير أن قرابة 70% منهم تركوا منازلهم جراء عمليات القصف الجوي التي شنتها قوات الحلف السوري الروسي، والتي كان للبراميل المتفجرة فيها الأثر الكبير نظرا لعشوائيتها وأثرها التدميري الكبير.

وطالب التقرير بضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن 2139 ومحاسبة مرتكبي عمليات القصف العشوائي والتدمير والتشريد القسري.

كما طالب مجلس الأمن الدولي بفرض حظر أسلحة على الحكومة السورية، وملاحقة كل من يقوم بتزويدها بالمال والسلاح؛ نظرا لخطر استخدام هذه الأسلحة في جرائم وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*