حكومة الإنقاذ تحتكر خدمة الأنترنت في المناطق المحررة

أصدرت المؤسسة العامة للاتصالات في حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، قرارا يقضي بضرورة تنسيق مزودي خدمة الأنترنت في المناطق المحررة مع الشركة التي أنشأتها، تحت طائلة المسائلة القانونية.

وقالت المؤسسة العامة للاتصالات في قرارها الصادر اليوم السبت، على كافة مزودي خدمة الأنترنت في الشمال المحرر مراجعة شركة “SYR CONNECT” المعنية بتوريد حزم الأنترنت وتوزيعها في الشمال المحرر، وذلك من أجل التنسيق مع الشركة لتزويدكم بحزم الأنترنت المطلوبة لديكم.

وهددت المؤسسة بضرورة مراجعة مزودي خدمة الأنترنت في المناطق المحررة لمقر الشركة قبل تاريخ 28/11/2019، متوعدة كل من يتخلف عن الموعد المحدد بتعرضه للمسائلة القانونية.

ويأتي إنشاء المؤسسة العامة للاتصالات للشركة الخاصة بها “SYR CONNECT”، على غرار مؤسسة “وتد” التي احتكرت تجارة الوقود، ومؤسسات الصرافة وغيرها والتي تديرها الهيئة عبر أذرعها المدنية.

وستتمكن حكومة الإنقاذ ومن خلفها هيئة تحرير الشام جراء هذه الخطوة من احتكار خدمة الإنترنت ومراقبتها وتحصيل الأرباح دون منافسة، وتوزيعها وفق سياستها على المناطق، حيث يمكنها قطع تلك الخدمة عن أي منطقة في الوقت الذي تريده.

وتتبع حكومة الإنقاذ عددا من الوسائل في جمع الأموال لهيئة تحرير الشام منها جباية الزكاة وفرض الضرائب على النقل وتسجيل الآليات المدنية والدراجات النارية وعائدات المعابر وقطاع المحروقات.

وتتحمل حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام مسؤولية الفشل الذريع في قطاع الخدمات المتردي في المحافظة، والذي تعتبره الهيئة قطاعا للاستثمار لها ولجني المكاسب المادية في تمويل تسليحها، كما تتحمل من وجهة نظر الأهالي مسؤولية الانفلات الأمني الكبير الذي يأكل المحافظة، نتيجة لسيطرتها المطلقة على المحافظة ومحاربتها لجهاز الشرطة الحرة.

وكانت هيئة تحرير الشام قد استولت على كافة دوائر ومؤسسات محافظة إدلب عقب سيطرتها على المحافظة بشكل كامل، لتقوم بتسليمها فيما بعد لما يسمى حكومة الإنقاذ التابعة لها.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*