التصعيد جنوبي إدلب مستمر وتهديدات من النظام بالسيطرة على طريق M4 قبل الشتاء

تعرضت مناطق جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي اليوم السبت، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام، ردت عليه فصائل المعارضة باستهداف مواقعهم على عدة محاور، وقنصت عنصرين جنوبي إدلب، فيما هدد عضو مجلس شعب النظام بالسيطرة على طريق M4 قبل الشتاء.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بلدات البارة، احسم، كنصفرة، فليفل، سفوهن جنوبي إدلب، وقرية اللج غربي إدلب، وقسطون، الزيارة، تل واسط، الزقوم، الدقماق، السرمانية غربي حماة، دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.

واستهدفت فصائل المعارضة بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في قريتي حزارين والملاجة جنوبي إدلب، كما استهدفت مواقعهم على محور بيت حسنو بسهل الغاب غربي حماة بقذائف الهاون، وذلك ردا على قصف المناطق المحررة.

وتمكنت فصائل المعارضة من قنص عنصرين من قوات النظام على محاور كفرنبل والملاجة بريف إدلب الجنوبي.

وأشارت المصادر إلى وقوع انفجارات مجهولة في بلدة كفرحلب الواقعة تحت سيطرة قوات النظام بريف حلب الغربي، فيما شوهدت أعمدة كثيفة من الدخان في مناطق سيطرة النظام في مدينة سراقب شرقي إدلب.

وفي سياق متصل نشرت وسائل اعلام النظام تصريحات لعضو مجلس الشعب عن محافظة إدلب “صفوان قربي” أكد فيها أن ساعة الصفر في إدلب قريبة جدا، في إشارة واضحة إلى استعداد قوات النظام للبدء بمعركة جديدة مع فصائل المعارضة.

وقال قربي، إن ما كان يجري في المنطقة بتوافق روسي تركي، وذلك من خلال سحب كميات من الأسلحة الثقيلة وتخفيض تركيا لنقاطها العسكرية، هو من أجل عدم حدوث أي صدام بين الطرفين، وقد تعهدت تركيا بالتخلص من الفصائل الراديكالية في محافظة إدلب، ولم تف بالتزاماتها وبقيت تستخدمهم كورقة ضغط وابتزاز، لكن هذا الوقت قد انتهى وجاء وقت الاستحقاقات.

وأضاف، بأن الأيام القادمة ستكون حساسة وهناك حالة تسخين عسكري غير مسبوقة، وأكد أن قوات النظام على أهبة الاستعداد منذ عشرة أشهر، وقال: “أظن أن ساعة الصفر اقتربت، وسيكون طريق M4 بيد الجيش السوري قريبا وقبل الشتاء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*