عناصر من فرقة الحمزة يطلقون النار على المزارعين في قرى عفرين

قام عناصر من فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني اليوم الأحد، بإطلاق النار على المزارعين بعد منعهم من سرقة محصول الزيتون من إحدى القرى التابعة لمنطقة عفرين شمالي حلب.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من فرقة الحمزة حاولوا سرقة محصول الزيتون في قرية فريرة التابعة لناحية جنديرس في منطقة عفرين شمالي حلب.

وتجمع الأهالي وتمكنوا من منع عناصر الفرقة من سرقة محصولهم وقاموا بطردهم من القرية، ليرد عناصر الفصيل بإطلاق الرصاص في الهواء وعلى أشجار الزيتون لترهيبهم.

وبعد تدخل فصائل الجيش الوطني ووجهاء من المنطقة لحل المشكلة، تقرر تسليم المسيئين من عناصر فرقة الحمزة للشرطة العسكرية لينالوا عقابهم.

وأشار المرصد إلى أن الجبهة الشامية التابعة للجيش الوطني، فرضت إتاوات بمبلغ 300 دولار للسماح للأهالي بجني محصول الزيتون في قرية حسيه ميركان التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين.

وانتقدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في وقت سابق الانتهاكات والتجاوزات المرتكبة بحق المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا في الشمال السوري.

وحذرت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان “ميشيل باشيليت” في تقرير لها في 18 أيلول الفائت، من أن أوضاع حقوق الإنسان في أماكن مثل عفرين ورأس العين وتل أبيض قاتمة مع تفشي العنف والجريمة.

ووثقت المفوضية انتهاكات وصفتها بالجسيمة في هذه المناطق في الأشهر الأخيرة، مثل تزايد عمليات القتل والخطف والإجلاء القسري للأشخاص فضلا عن مصادرة الأراضي والممتلكات، وحثت السلطات التركية على البدء بتحقيق فوري ومستقل في هذه الانتهاكات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*