تطبيق سيغنال لم يعد آمنا.. شركة تجسس إسرائيلية تتمكن من اختراق التطبيق

أعلنت شركة تكنولوجيا التجسس الإسرائيلية Cellebrite، عن تمكنها من اختراق تطبيق Signal والذي يعد من أكثر تطبيقات الاتصال تشفيرا وأمانا، ويستخدمه الصحفيون بشكل كبير للتواصل مع مصادرهم.
 
وذكرت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية اليوم الاثنين، أن شركة التجسس الإسرائيلية أكدت أنه بات بإمكانها اختراق تطبيق Signal للاتصال عبر الهواتف المحمولة وأجهزة الحاسوب.
 
وكشفت الصحيفة أن مؤسسات أمريكية اشترت تكنولوجيا الشركة المخصصة لاختراق الهواتف المحمولة، مشيرة إلى أن الشركة تعرضت لانتقادات كبيرة لبيعها تكنولوجيتها لدول ذات سجل سيئ في حقوق الإنسان، مثل إندونيسيا وفنزويلا وبيلاروسيا والسعودية.
 
وأشارت إلى أن تكنولوجيا الشركة كانت تستخدم من قبل الصين للتجسس على النشطاء المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ، موضحة أن الشركة أعلنت مؤخرا أنها لن تقدم خدماتها للصين أو قوات الشرطة الصينية.
 
وأوضحت الصحيفة أن تكنولوجيا Cellebrite، تسمح للسلطات بفتح بيانات أي هاتف بحوزتها والوصول إليها، وتنظيم ومعالجة البيانات التي يتم رفعها من الهاتف.
 
ولفتت “هآرتس” إلى أن سيغنال تتلقى تمويلا لتطوير التطبيق من منظمات حرية التعبير وهيئات مراقبة الصحافة، لما كان يوفره تطبيق Signal من أمان لنقل الملفات وليس الرسائل فقط، ما جعله تطبيقا مهما بشكل خاص للصحفيين.
 
وتعتمد تطبيقات مثل فيسبوك وواتس أب وسكايب على بروتوكول سيجنال لحماية مستخدميها، ما قد يعرض مستخدمي هذه التطبيقات لاحتمال انتهاك الخصوصية من قبل السلطات.
 
ووفقا لآخر الإحصائيات، فإن عمليات تحميل تطبيق Signal ارتفعت بشكل كبير في الصين والولايات المتحدة خلال انتشار جائحة كورونا، وسجل التطبيق أكثر من مليون عملية تحميل في شهر أيار الماضي، بحسب وكالة رويترز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*