أطفال إدلب المنسيون

ريم.. الأرملة الصغيرة

من نافذة غرفتها تقف ريم لتراقب في شرود ما آلت إليه حالتها في ظل هذه الحرب التي سلبتها طفولتها لتحيلها إلى أرملة محطمة وهي ما تزال في السادسة عشرة من عمرها. تسترجع كيف غير الحصار الذي عاشوه في الغوطة الشرقية من طريقة تفكير أبيها، واضطر بسبب وضعهم المادي القاسي لتزويجها قبل عام، في ذلك الوقت لم تكن ريم تعرف من ...

أكمل القراءة »

مهووس التناظر

بدأب شديد يواصل ابن السبع سنوات هوسه في ترتيب الأشياء ومناظرتها، ويحرص على وضع المقابل لكل شيء، لا سيما لأطراف ألعابه المفضلة التي يجسدها أبطاله الخارقون، كـ “سوبرمان وباتمان”. بتفاصيل مختلفة وقاسية يشارك الطفل “مأمون خطاب” العديد من الأطفال السوريين خسائرهم نتيجة الحرب في سوريا، بعد أن حرمته حقه في الحركة واللعب. فمنذ عام وفي صبيحة يوم عادي، كان مأمون ...

أكمل القراءة »

البعض يولد عظيما.. الطفل عزيز الأسمر وقصة تميزه

زيتون – أسامة الشامي “محمد عزيز الأسمر” طفل سوري في التاسعة من عمره، من مدينة “بنش” شمال إدلب، حالة إبداعية مميزة وملفتة، يستطيع محمد أن يجيب على عمليات ضرب أرقام ثلاثية من فئة المئات، بوقت قصير جدا وكأنه آلة حاسبة، مستخدما طرقاً ذهنية، غير مفهومة القواعد للبالغين. كما بإمكانه الوصول لحل عمليات حسابية معقدة تفوق عمره بذكاء ووقت قياسي، إضافة ...

أكمل القراءة »

أطفال إدلب: إحصاءات مرعبة

زيتون – أحمد طلب أثارت صورة الطفلة “ريهام” ذات الخمس سنوات وهي تمسك بثياب شقيقتها “تقى” ابنة الشهور السبعة، بين الركام وتحت صرخات أبيهما العاجز عن إنقاذهما، مشاعر يعجز عنها التعبير وتحتار في وصفها الكلمات. فالصورة الملتقطة عقب قصف طيران النظام على مدينة أريحا في السادس والعشرين من تموز الفائت، تلخّص بوضوح حالة الأطفال وما يتهددهم من مصير مؤلم، و”ربما ...

أكمل القراءة »

تائهون في أرضِهم!

مئتانِ واثنانِ وأربعون منها تفتقرُ لأدنى مقوماتِ العيشْ ربعُ مليونَ طفلٍ نازحٍ باتوا بلا مأوى مئةٌ واثنتانِ وثلاثون مدرسةً دمرها القصفُ الهمجيُ الأخيرْ ألفٌ ومئةٌ وثلاثٌ وتسعونَ مدرسةً في إدلبَ، نصفُها خارجَ الخدمةِ اليومْ ما يقاربُ مئةٌ واثنانِ وتسعونَ ألفاً فقدوا مدارسَهُم خلال النزوحْ ثلاثمئة وخمسون ألفَ طفلٍ لا يجدون مكانًا يذهبون إليه إذا تصاعد العنفُ في إدلبْ. “أطفالُ سوريا ...

أكمل القراءة »

حكاية جمانة

حكاية طفلة من حلب تعيش في ريف إدلب، تروي تفاصيل حياتها ونزوحها بين البلدات، تساعد أبيها في عمله، وتعيش في بيت بلا أبواب ولا نوافذ. تمت كتابة هذه المادة بدعم من منظمة fpu

أكمل القراءة »

أطفال سوريا إلى أين؟

مليونان وسبعمائة ألف طفل سوري نازح في الداخل، ومثلهم في دول الجوار. مليون نازح خلال الأشهر القليلة الماضية من ريفي حماه وإدلب ثلثهم من الأطفال. أكثر من نصف أطفال إدلب بلا مدارس. منذ ثمانية أعوام وهم يتجرعون مرارة القصف والتشرد والخوف. فضلا عن التجنيد والتشغيل والتجهيل. فأي مستقبل ينتظرهم وينتظر مجتمعهم. أطفال سوريا إلى أين؟

أكمل القراءة »

الإنصات لهم.. خير علاج لأطفالنا المصدومين

زيتون – عدنان صايغ  على ظهور الشاحنات المحملة بالأمتعة والمتجهة إلى مخيمات النزوح، يجلس الأطفال الهاربين مع ذويهم يستشرفون قادمهم فلا يرون سوى الخيام والضياع، في حاضر من ركام، بعدما سحقت نيران الطائرات والحرب حياتهم. في واقع يعج بأسباب يكفي أحدها ليخلّف صدمة عنيفة للبالغين، يتلقى الصغار صدمات متتالية تراكم مشاكل نفسية ليس من السهل الشفاء منها. تُعرّف الصدمة النفسية ...

أكمل القراءة »

أطفال إدلب المجنّدون: نعرف أننا قد نموت في أي لحظة

قيل عن الحرب إنها بلا قلب، إذ تطحن الصغار وتستقوي على المستضعفين، فيما توفر الحماية والمجد للأطراف المنتصرة وللمجرمين. تدفع قسوة الحرب الأطفال للنضوج بعجالة، وتزرع فيهم شعورًا بمسؤوليةٍ لا تناسب أعمارهم، كما تشكّل مشاهد الموت والعنف بداخلهم استعدادًا لحالة التماهي مع واقعهم بهدف البقاء والاستمرار. تنكر جميع الأطراف المتصارعة في سوريا ضم أطفال إلى صفوفها، لكنها تستمر بشكل متستر ...

أكمل القراءة »

قصور في الأداء الإغاثي لطوفان النزوح الأخير

زيتون – غادة باكير عشرات آلاف الأطفال في ريفي حماه وإدلب تعرضوا لمخاطر وشيكة وللموت، 134 طفل على الأقل لقوا مصرعهم، فيما تعرضت 30 مشفى للهجمات الجوية، و43 ألف طفل بدون مدارس. قدمت هذه البيانات مديرة منظمة اليونسيف هنريتا فور في مؤتمر صحفي لها في شهر أيار الماضي، رغم ذلك لم تتلق أزمة النازحين في إدلب استجابة كافية وفي الوقت ...

أكمل القراءة »