فنون

“ألوانا بتحكي أمل” معرض رسوم للأطفال في ريف جسر الشغور

افتتح مركز سنابل الوطن اليوم معرضا لرسوم الأطفال بعنوان “ألوانا بتحكي أمل” شارك فيه 17 طفلا في ريف جسر الشغور بريف إدلب الغربي. ختام جاني إحدى المشرفات على المعرض قالت لزيتون: “الهدف من المعرض هو التخفيف من حدة الظلم الواقع على الأطفال خلال السنوات الماضية، وإحاطته بجو من الإبداع وإفساح المجال له للتعبير عن مشاعره ومعاناته من خلال الرسم”. وأضافت المشرفة: ...

أكمل القراءة »

وجوه فنية.. تحيل الأشياء إلى خزف وكريستال

زيتون – عبد الرزاق كنجو قات.. سرعة البديهة في الكريكاتير كسرعة البرق، تخطف النظر إليها، ولتطبع التجهّم على وجوهنا، أو لترسم على الشفاه ابتسامة وديعة مصدرها ومضة إشعاع من رسم يدوي ساخر. ذلك هو الانطباع الذي يدفعنا لفهم الفكرة التي يريد رسام الكاريكاتير مـوفـق قـات أن يغرسها في أذهاننا بشكل سريع قبل أن تعمل فيها عقولنا، فيسبقنا لزرع التأثر بفكرته ...

أكمل القراءة »

رسام الكاريكاتير هاني عبّاس لزيتون: من يساند قاتلاً فهو مثله، و لا يستحق صفة بشرية، فكيف صفة فنان!

زيتون – بشار فستق احتفى الشبان السوريون برسومه في بداية ثورتهم وأعادوا رسمها على جدران مدنهم، ولأنه ابن مأساة قديمة، كان متوثباً ليكون مع الناس تحت القصف، عبرت رسومه عنهم فأحبوه.. يقول أنه كفلسطيني ينتمي للإنسان ولذلك حين بدأت الاصطفافات وقف إلى جانب الضحايا، لم تتحمل لوحاته أثناء وجوده في سوريا أكثر من الأسود والأبيض والأحمر، هي الألوان التي كانت ...

أكمل القراءة »

مسرح شبابي ساخر

  زيتون رغم الرقابة الأمنية في زمن النظام، وقصف الطائرات التي استهدفت سراقب في ظل الثورة، ورغم كل الدمار الذي خلفته تلك الطائرات ومعاناة النزوح من المدينة لم يتوقف نشاط شباب سراقب من الناحية الفنية، حيث نشطوا بأكثر من مجال في لوحات تمثيلية ناقدة وغنائية هادفة ومسرحيات لدعم الأطفال في ظل الظروف الراهنة. فريق «تجمع شباب سراقب» تشكل عام 2006، ...

أكمل القراءة »

عرض”لا يهمّ” دون موافقة أمنيّة

زيتون – بشار فستق بكلّ ما يملك نظام القتل من أجهزة أمنيّة، وأدوات قمعيّة، وملحقاتها من إعلام وأدب مأجور وفنّ مرتزق، يمنع قصيدة أو مسرحيّة أو كتاباً من الصدور، أو من الوصول إلى المتلقّي، ناهيك عمّن يدلي برأيه، فيُسجن لأنّه (يوهن عزيمة الأمّة)! لا بدّ أن يأخذ أيّ مخطوط لكتاب، أو نصّ دراميّ، أو كلمات أغنية، أو أمسية موسيقيّة (أو ...

أكمل القراءة »

أجساد تسألك، ماذنبها؟

زيتون – بشار فستق موهبة فذّة، ودراسة أكاديميّة راقية في فنّ التصوير الزيتيّ، اجتمعتا وأنتجتا مدرسة سوريّة عالميّة، لكنّ جسد الفنّان حاملهما لم يصمد أمام جهاز القمع الذي سلّطه الاستبداد عليه، وقطع عليه سبل الحياة، بدءاً بلقمة العيش. ظهرت موهبة «لؤي كيّالي» في الرسم قبل أن ترسله وزارة المعارف إلى أكاديميّة الفنون الجميلة في روما عام 1956، حيث قدّم ومازال ...

أكمل القراءة »

الفنّ الذي ينتصر للحريّة

بشّار فستق اشتُقّ الخطّ العربيّ من المُسنَد، وتقول أبحاث أخرى من الآراميّ، وفي جميع الأحوال لقد تطوّر تطوّراً عظيماً، ربّما لم يشهده خطّ في التاريخ، ليغدو نشاطاً إنسانيّاً له أساليبه ومدارسه، وتفرّع إلى خطوط من كوفيّ ونسخيّ وثلث و…،  واتّصلت به فنون أخرى كالتذهيب والزخرفة؛ فقد انطلق من مهمّته الضروريّة كحامل لكتابة اللغة وتعميق دورها في بناء الحضارة، إلى عمل ...

أكمل القراءة »

الاختباء خلف الجائزة

زيتون – بشار فستق تُستخدم الجوائز الثقافيّة لأغراض سياسيّة متعدّدة، فمنها لتعزيز مواقف لجماعات أو أفراد، ومنها لاستبعاد التركيز عن غيرها. وتختصّ الأنظمة القمعيّة بابتداع جوائز وتكريمات تلمّعها، وتمجّد رموزها، وتحاول عبرها رسم صورة مغايرة للواقع، إلى درجة إلغاء الحقائق، وكتابة تاريخ آخر. كما أُنشئت جوائز ومهرجانات ومَعارض باسم ابن حافظ الأسد، الذي لا يمتلك أيّة صفة رسميّة، أو قيمة ...

أكمل القراءة »

جداريات وغرافيتي سوريا حاضراً في فعاليات مهرجان بوردو للفن

انتهى معرض الذاكرة الابداعية في مدينة بوردو في فرنسا في ٢٥ تشرين أول  ٢٠١٦ ضمن فعاليات مهرجان بوردو للفن والذي انعقد لاول مرة هذا العام / أيلول – تشرين الأول. وضم المعرض عددا من اللوحات والصور لجداريات رسمت في سوريا من قبل نشطاء تنقل رسائل الثورة السورية الى العالم، كما شمل مجموعة صغيرة من الأعمال، كعينة من الإنتاج الهائل الموثق ...

أكمل القراءة »

رواية تشكيليّة ولوحة روائيّة

المحرر الثقافي يعرف مقرّبون من «سليم بركات» الشاعر والكاتب والروائيّ السوريّ، أنّه يمارس الرسم أيضاً، لكنّه لا يعترف. ففي روايته الأخيرة «سبايا سنجار» الصادرة صيف هذا العامّ عن «المؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر». يختار «بركات» اسم «سارات» لبطله وهو رسّام نعيش من خلاله عالمين، الواقعيّ والمتخيّل، الواقعيّ كتوثيقٍ من أحداث سبي النساء الإيزيدات في جبل سنجار، ومتخيّل كاستحضار شخصيّات ميّتة. يلتقي ...

أكمل القراءة »