هموم زيتون

الإنصات لهم.. خير علاج لأطفالنا المصدومين

زيتون – عدنان صايغ  على ظهور الشاحنات المحملة بالأمتعة والمتجهة إلى مخيمات النزوح، يجلس الأطفال الهاربين مع ذويهم يستشرفون قادمهم فلا يرون سوى الخيام والضياع، في حاضر من ركام، بعدما سحقت نيران الطائرات والحرب حياتهم. في واقع يعج بأسباب يكفي أحدها ليخلّف صدمة عنيفة للبالغين، يتلقى الصغار صدمات متتالية تراكم مشاكل نفسية ليس من السهل الشفاء منها. تُعرّف الصدمة النفسية ...

أكمل القراءة »

قصور في الأداء الإغاثي لطوفان النزوح الأخير

زيتون – غادة باكير عشرات آلاف الأطفال في ريفي حماه وإدلب تعرضوا لمخاطر وشيكة وللموت، 134 طفل على الأقل لقوا مصرعهم، فيما تعرضت 30 مشفى للهجمات الجوية، و43 ألف طفل بدون مدارس. قدمت هذه البيانات مديرة منظمة اليونسيف هنريتا فور في مؤتمر صحفي لها في شهر أيار الماضي، رغم ذلك لم تتلق أزمة النازحين في إدلب استجابة كافية وفي الوقت ...

أكمل القراءة »

الأرصفة العالية

تحرير زيتون “لقد أوصيتها أن تذهب من الطريق الفرعي حتى لا يراها القناصة المنتشرين في مبنى الإذاعة، لكنها خالفت كلامي هذه المرة، وذهبت من الطريق الرئيسي، وفور وصولها للشارع ورؤية القناص لها، قام بقنصها بطلقة في ظهرها”. ليس هذا مقطعا من قصة ليلى والذئب رغم تشابه الأطراف والأحداث، بل هو حديث أم عاشت تجربة رؤية طفلتها وهي مرمية تصارع الموت ...

أكمل القراءة »

زهرة تخرج من حجر.. من خيمة النزوح إلى كلية الطب

زيتون – غادة باكير    كان الطريق شاقاً ومؤلماً لكنها قطعته بعزيمة وإصرار متشبثة بالحلم ليتحول إلى حقيقة، لم يكن مستحيلاً لكن الظروف التي رافقت تحقيقه زادت من صعوبته، رغم ذلك نجحت بتحقيقه “فاطمة الحسن” الطالبة ذات الثمانية عشر ربيعاً والتي حملت حلمها بين طيات كتبها أثناء نزوحها من بلدة كفر عويد. كفر عويد بلدة صغيرة في ريف إدلب الجنوبي ...

أكمل القراءة »

حلم من خشب.. أطفال سوريا المبتورون

زيتون – فاطمة حاج موسى لم يكن توقف الأم عن إرسال “سعد” للمدرسة كافيا لحمايته، إذ أن صوت انفجار صاروخ قريب من منزلها أنبأها أن طفلها قد أصيب.. في الشارع القريب كان الطفل يزحف محاولا الوصول إلى بيته وقد علقت به بعض أجزاء قدمه. كان أول الواصلين إليه شقيقه الأكبر، وبينما تم نقله بسيارة الإسعاف إلى المستشفى كانت الأم المفجوعة ...

أكمل القراءة »

“تحرير الشام” تطلق القنابل والرصاص على المحتجين في أطمة وباب الهوى وسط مطالبات بإسقاطها

تداولت صفحات التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً يظهر إطلاق متظاهرين هتافات ضد “هيئة تحرير الشام”، في بلدة سرمدا المتاخمة للحدود التركية، احتجاجاً على إطلاق عناصر الهيئة القنابل الغازية والرصاص الحي ضد جموع الأهالي المعتصمين عند معبر باب الهوى الحدودي.   وهتف المحتجون بإسقاط “تحرير الشام” التي وصفها أحد المشاركين بـ “هيئة تدمير الشام” مضيفاً بأنها “أطلقت علينا القنابل والرصاص لتمنعنا من ...

أكمل القراءة »

السويد تضع خارطة لمدن سورية لن تستقبل لاجئيها، فهل تلحقها دول أوروبا؟

أصدرت وكالة الهجرة السويدية، الخميس، تقييمًا جديدًا للحالة الأمنية في سوريا، أعلنت فيه الحكومة السويدية تخلّيها عن آلية منح حق الإقامة لفئة من اللاجئين القادمين من سوريا، بعد إدخالها تعديلاً مدروساً حول تحديد الوضع الأمني داخل سوريا. ويستهدف التقييم، الذي نشره موقع “The Local”، المواطنين الذين يقيمون في مناطقَ سوريّة آمنة وتخلو من تهديد حياتهم للخطر. ونشرت الوكالة خريطة للمناطق ...

أكمل القراءة »

باعترافهم: المتسولون في تركيا ليسوا من السوريين

أحمد طلب الناصرتعمل “هزار الفندي” ممرضة في مركز صحي مرخّص خاص بالسوريين في إسطنبول، كونها لاجئة سورية حاصلة على “كيملك” الولاية ما يجعلها خارج حملة الترحيل الأخيرة وإرهاصاتها، لكنها تبدي انزعاجها الشديد من ظاهرة التسوّل المنتشرة في معظم مرافق إسطنبول، قائلة: “أضطر إلى ركوب (المتروبوس) يومياً للتوجّه إلى مقر عملي. وبدون مبالغة، أتعرّض يومياً، إما بالذهاب أو الإياب أو بالحالتين ...

أكمل القراءة »

الناجون من الحرب.. هل استطاعوا النجاة حقاً؟

زيتون – مها الخضور “منذ خروجنا من سوريا في العام 2012 وحتى الآن يراودني نفس الكابوس كل ليلة تقريبا فأتخيل نفسي محتجزا مع عائلتي وبعض الجيران في قبو تحت الأرض وأصوات القذائف المدوية تملأ المكان ثم يضيق نفسي كثيرا وأشعر بالاختناق من شدة الغبار وأنظر إلى الآخرين فأرى الجميع يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فأشعر ...

أكمل القراءة »

العيد

زيتون – سحر الأحمد بعد خمسة عشر يوماً، وأنا في قبري الأسود، (المنفردة) أقصى أسفل أقبية “القوى الجوية للجيش” صدر أمر ترفيه بحقي. فُتح باب زنزانتي، ظهر رجلان لا تبدو عليهما علامات الرجولة! أحدهم كبّلَ يديَ الى الخلف، بشريط أبيض مُسنن، بينما اهتم الاخر بتغطية عيوني بقطعة قماش سميكة بنية اللون، وزجوني بحافلة، عرفت أني لستُ وحدي فيها، فور انطلاقها ...

أكمل القراءة »