احتجاجات في الساحل السوري بسبب تلوث المياه

خرج عشرات الأهالي في مناطق الساحل السوري اليوم الأحد، احتجاجا على تلوث المياه وسوء الخدمات والأوضاع المعيشية السيئة في مناطق سيطرة النظام.

وقطعت مجموعة من سكان الزرقات ويحمور وعدة مناطق تابعة لصافيتا بريف طرطوس، الطريق الواصل بين صافيتا وطرطوس، وأشعلت الإطارات المطاطية احتجاجا على تلوث المياه، بسبب مكب نفايات وادي الهدة.

وطالب المحتجون بإغلاق مكب النفايات الذي وصل تأثيره للمياه في جميع المناطق المجاورة بالإضافة إلى المياه الجوفية.

وأكدت وسائل اعلام موالية للنظام الأسبوع الماضي، حدوث إصابات نتيجة تلوث المياه في بلدات الزرقات ويحمور وبيت إسماعيل وكرم بيرم القديم، بسبب مكب القمامة في وادي الهدة، وحذرت الأهالي من استخدام مياه الآبار الخاصة التي تعرضت للتلوث سواء للشرب أو للاستخدامات المنزلية.

‏ويوم أمس السبت، خرج أهالي قرية أم ضبيب بريف السويداء بمظاهرة احتجاجية وقطعوا طرقات القرية، احتجاجا على سوء الخدمات والأوضاع المعيشية وعدم توفر الكهرباء والغاز المنزلي والمحروقات وانقطاع مياه الشرب.

كما اقتحم العشرات من أهالي حي الجولان في مدينة السويداء، مؤسسة المياه واحتجزوا سيارتين وأغلقوا بعض المكاتب فيها، احتجاجا على انقطاع المياه عن بعض الأحياء منذ أكثر من شهر، وعدم استجابة المؤسسة لشكاوى المواطنين.

وشهدت مناطق الساحل السوري خلال الأيام الماضية عدة احتجاجات على تدهور الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة النظام، وأطلق ناشطون دعوات للتظاهر في مدينة حلب احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية، وعجزهم عن تأمين أبسط مقومات الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*