اعتقال إعلامي سوري في مدينة إسطنبول ومخاوف من ترحيله إلى سوريا

اعتقلت السلطات التركية الصحفي السوري رضوان هنداوي في مدينة إسطنبول التركية اليوم الأربعاء، وسط مخاوف من ترحيله إلى سوريا.

وذكرت مصادر إعلامية، أن السلطات التركية اعتقلت “هنداوي” بعد مراجعته دائرة الهجرة في منطقة أسنيورت بمدينة إسطنبول، بهدف تحديث بياناته.

وقالت “جودي عرش” زوجة “هنداوي” على صفحتها في فيسبوك، إنها فقدت التواصل مع رضوان الذي كان من المفترض أن يحدث بياناته بدولة آمنة.

وكتب هنداوي في آخر رسالة لزوجته: “عم يصرخوا عليي ويشتموني، أبطلولي الكملك وعم يجهزوني للترحيل، سألوني إذا مطلوب للنظام وخايف اترحل لمناطقه، جاي السيارة مابعرف آخديني لوين وما بعرف السبب”.

وأوضحت “عرش” أن السلطات التركية وجهت لزوجها تهمة تزوير بطاقة الحماية المؤقتة “الكملك” بالرغم من استخراجه للكملك من دائرة الهجرة بمنطقة الفاتح باسطنبول، ومراجعته دائرة الهجرة بناء على رسالة تحديث البيانات الموجودة على هاتفه.

وناشدت زوجة هنداوي المنظمات الحقوقية للتدخل ووقف ترحيل رضوان والعشرات من أمثاله، وطالبت الحكومة التركية بحماية اللاجئين ووضع حد للممارسات العنصرية والغير عادلة بحقهم.

وتواصل السلطات التركية ترحيل اللاجئين السوريين بطرق غير قانونية تحت اسم “العودة الطوعية”، رغم تأكيد الأمم المتحدة أن الظروف في سوريا ليست مناسبة لعودة اللاجئين.

وعمدت السلطات التركية في الآونة الأخيرة على إجبار اللاجئين السوريين على توقيع ما يسمى “وثيقة العودة الطوعية” بعد ضربهم وتعذيبهم في مراكز الترحيل، رغم حيازتهم بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك” وليس عليهم مشكلات قانونية في ولاياتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*