في ذكرى انطلاق معركة غصن الزيتون.. الفصائل الكردية ترتكب مجزرة في عفرين

ارتكبت الفصائل الكردية مجزرة جديدة في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي اليوم الخميس، وذلك في الذكرى الرابعة لانطلاق عملية غصن الزيتون، ما تسبب باستشهاد وإصابة أكثر من 33 مدنيا بينهم أطفال.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، عن استشهاد 7 مدنيين وإصابة 20 بجروح، بقصف صاروخي على مدينة عفرين، مصدره قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في مدينة تل رفعت.

وذكرت مصادر محلية، أن الفصائل الكردية استهدفت الأحياء السكنية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي بستة صواريخ، ما أدى لاستشهاد 7 مدنيين وإصابة أكثر من 25 بينهم أطفال ونساء.

وأضافت المصادر، أن القصف تسبب بأضرار مادية في منازل وممتلكات المدنيين في شارعي السياسية وراجو وغيرها من الأحياء وسط المدينة، بالإضافة لاحتراق عدد من السيارات والدراجات النارية، وعملت فرق الدفاع المدني على إطفاء النيران الناجمة عن القصف وانتشال الشهداء وإسعاف المصابين إلى المشافي الطبية القريبة.

واستشهدت امرأة وأصيب شخصان بجروح، جراء استهداف سيارتهم من قبل الفصائل الكردية في قرية مريمين بريف عفرين بصاروخ موجه.

وتعرض محيط المشفى الوطني في مدينة اعزاز لقصف صاروخي من قبل الفصائل الكردية، دون وقوع إصابات.

كما استهدفت الفصائل الكردية معسكرات لفيلق الشام قرب بلدة الغزاوية وقرية إسكان بريف عفرين شمال غرب حلب، دون ورود أنباء عن الخسائر.

وردت مدفعية الجيش التركي وفصائل الجيش الوطني باستهداف مواقع الفصائل الكردية بريف حلب الشمالي، ردا على مجزرة عفرين.

وطال القصف مواقع قوات قسد في تل رفعت وعين دقنة ومنغ وشيخ عيسى ودير جمال ومرعناز والعلقمية والشوارغة والمالكية بريف حلب الشمالي.

ويأتي هذا القصف على مدينة عفرين، بالتزامن مع الذكرى الرابعة لانطلاق معركة غصن الزيتون التي شنها الجيش التركي مع الجيش الوطني في 20 كانون الثاني من العام 2018، والتي أسفرت عن السيطرة على مدينة عفرين وريفها شمالي حلب.

وتتعرض مدينة عفرين بشكل متكرر لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وقوات نظام الأسد، ما أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى، كان آخرها استهداف ميليشيا قسد لمنازل مدنيين بمحيط مشفى ابن سينا ومخبزا آليا ومحال تجارية في مدينة عفرين بقصف صاروخي في 19 تشرين الثاني الماضي، ما أدى لاستشهاد 3 مدنيين بينهم امرأة وإصابة 17 آخرين بجروح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*