مظاهرات وإضراب عام في درعا رفضا للانتخابات

تظاهر المئات من أهالي درعا اليوم الثلاثاء، رفضا لمسرحية الانتخابات الرئاسية في سوريا، فيما شهدت مدن المحافظة إضرابا عاما للمحال التجارية.

وأفادت وسائل اعلام محلية، بخروج مظاهرة حاشدة في ساحة المسجد العمري بدرعا البلد، ومدن طفس وبصر الحرير رفضا للانتخابات الرئاسية الغير شرعية.

ورفع المتظاهرون علم الثورة السورية، مؤكدين أن لا شرعية للأسد وانتخاباته، ولا مستقبل للسوريين مع القاتل، وأنهم سيكملون مسيرتهم ضد بشار الأسد.

وأغلق أصحاب المحال التجارية في عدة مدن وبلدات في محافظة درعا محلاتهم التجارية اليوم الثلاثاء، رفضا للانتخابات الرئاسية والتي ستجري يوم غد الأربعاء 26 أيار.

وشهدت مدينة نوى بريف درعا الغربي إضرابا عاما وإغلاق للمحال التجارية في المدينة، بعد دعوات أطلقها ناشطون رفضا لمسرحية الانتخابات الرئاسية.

وفي الحراك وصيدا بالريف الشرقي، أغلقت عشرات المحلات أبوابها احتجاجا على إجبار المدنيين بالمشاركة في المسيرات المؤيدة لنظام الأسد، كما قطع شبان من مدينة الحراك الطرق التي تربط المدينة بمدن وبلدات ازرع، ونامر، ومليحة العطش.

وأغلق عشرات الأهالي في مدينة طفس غربي درعا، محالهم التجارية تضامنا مع بقية المدن والبلدات، ورفضا لمسرحية الانتخابات.

واضطر نظام الأسد إلى نقل مركز الانتخابات من مبنى شعبة الحزب في مدينة نوى إلى مركز الناحية وسط المربع الأمني في المدينة، وذلك بعد فرار معظم الأعضاء العاملين في شعبة الحزب مع عائلاتهم إلى العاصمة دمشق، خوفا من استهدافهم.

ومنع أهالي بلدة بصر الحرير بريف درعا نظام الأسد من إنشاء مركز انتخابي في البلدة، حيث شهدت البلدة استنفارا للأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

وحذرت منشورات ورقية الأهالي في بلدة السهوة شرقي درعا من المشاركة بالانتخابات.

ودعا ناشطون أهالي مدن درعا وطفس وبصرى الشام وقرى وبلدات المحافظة للخروج بمظاهرات في مراكز المدن يوم غد الأربعاء، رفضا للانتخابات الرئاسية، ومنع النظام من وضع صناديق الانتخاب داخل المدن التي قدمت آلاف الشهداء والجرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*