تقارير

مركز الثلاسيميا وبنك الدم المركزي بكفرنبل.. فاعلية وضرورة للأهالي

زيتون – محمد المحمود أُنشئ بنك الدم في مدينة كفرنبل، بتاريخ 28 حزيران عام 2014، بهدف خدمة جرحى القصف والمعارك والحوادث، في تلك الفترة، إذ كان التأخير بالتبرع بالدم يؤدي في بعض الأحيان إلى وفاة الشخص المصاب، ما دفع مجموعة من الممرضين والمخبريين لإنشائه، بغرض حفظ الدم فيه، وتوزيعه وقت الحاجة. وفي وقت لاحق، أُنشئ مركز الثلاسيميا في كفرنبل، وأُلحق ...

أكمل القراءة »

كثرة بأمراض الأطفال الموسمية.. ومشفى وحيد في إدلب

زيتون – محمد المحمود تكثر الأمراض الموسمية في فصل الشتاء لا سيما لدى الأطفال، وتكون في الغالب من الأمراض التي تنتقل بالعدوى من طفل لآخر، وهي أمراض تقلق الأهالي، في كل موجة برد، ومع بداية كل شتاء، ورغم تكرارها إلا أنها تبقى مزعجة. وعن أهم هذه الأمراض التي تصيب الأطفال، والتي تترافق مع قدوم فصل الشتاء، قال الطبيب “أحمد العوض” ...

أكمل القراءة »

التنافس بين أفران المعرة رفع الجودة فازداد الطلب

زيتون – مخلص الأحمد قبالة الفرن الموصد في معرة النعمان، وفي انتظار نضوج الخبز، يتدافع عشرات الشباب والنسوة والأطفال، محاولين أخذ أماكن متقدمة، فجأة يفتح منفذ الفرن لتمتد الأيادي ويعلو الضجيج، وقبل أن توضع ربطات الخبز الساخنة على اللوح الخشبي، يتخاطفها المزدحمين خشية نفاذها. يتكرر مشهد الانتظار والازدحام يومياً على نوافذ البيع بأفران المعرة، والتي لا تزال تحافظ على الخبز ...

أكمل القراءة »

جودة عالية وأسعار متضاربة على مدى الشهور الماضية في أفران كفرنبل

زيتون – محمد المحمود يوجد في مدينة كفرنبل قرابة العشرة أفران منها ثلاثة أفران متوقفة، تتساوى بشكل عام بارتفاع جودة انتاجها، وتتفاوت بأسعارها، تبعاً للدعم المقدم لها. مدير فرن البلد التابع لجيش إدلب الحر “محمود الإسماعيل” قال لزيتون: “وضع الخبز حالياً في مدينة كفرنبل جيد من حيث الوفرة والسعر، ويصل سعر ربطة الخبز المدعوم إلى 150 ليرة سورية، وبوزن 1 ...

أكمل القراءة »

مدارس كفرنبل بلا مدافئ

زيتون – محمد المحمود مع اقتراب فصل الشتاء يقف البرد حائلاً بين الطلاب وبين تعليمهم وسط وعود من بعض المنظمات بتوفير الوقود اللازم للتدفئة، كما تفتقر الكثير من المدارس إلى المدافئ وإلى غياب الصيانة للأبواب ونوافذ الصفوف. أحد المعلمين من مدرسة العزيزية في مدينة كفرنبل قال لزيتون: حتى الآن لم يتم توزيع المحروقات على المدارس، كما لا تحوي المدرسة سوى ...

أكمل القراءة »

تحسن بطيء للعملية التعليمية في بنش

زيتون – أسعد الأسعد عانت العملية التعليمية في مدينة بنش من ضعف شديد خلال الفترة الماضية، بسبب توقف الدوام والحالة الأمنية وفقدان جزء كبير من الكوادر التعليمية جراء انقطاع رواتبهم. مدير ثانوية ممدوح شعيب “حسن الصادق” قال لزيتون: “تشهد العملية التعليمية الآن تحسناً ملحوظاً، وذلك نتيجةً للهدوء الأمني وتوقف القصف، والذي أدى بدوره لتواصل الدوام المدرسي دون انقطاعات متكررة كما ...

أكمل القراءة »

“لن أذهب إلى المدرسة في الأيام الباردة”

زيتون – مخلص الأحمد كل صباح يعاود الطفل أحمد ابن العشرة أعوام رفضه للذهاب إلى مدرسته في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، متذرعاً ببرده الشديد في المدرسة، ومتبرماً من طبقات الثياب الثقيلة التي تلبسه أمه إياها، تجنباً للبرد وحرصاً على صحته. ويشكو الطلاب وإدارات مدارس محافظة إدلب بشكل عام، من غياب التدفئة في صفوفهم، إضافة لعدم جهوزية الغرف الصفية ...

أكمل القراءة »

غياب التدفئة عن مدارس إدلب مشكلة تضاف إلى مشاكل التعليم

زيتون – محمد المحمود  ما تزال الكثير من مدارس مدينة إدلب، دون تدفئة رغم دخول فصل الشتاء، كما تعاني تلك المدارس من غياب عمليات الصيانة لأبواب الصفوف ونوافذها. غياب التدفئة التي تعتبر من أساسيات البيئة التعليمية المهمة، أدت إلى تسرب قسم من الأطفال وامتناع ذويهم عن إرسالهم إلى المدرسة، فيما يتسبب البرد بأمراض الشتاء للأطفال من انفلونزا وزكام، فضلاً عن ...

أكمل القراءة »

بعد شهرين على تسليمه لمحلي الدانا.. الفرن الآلي ما يزال متوقفا

زيتون – مخلص الأحمد  في أواخر شهر تموز الماضي، سيطرت هيئة تحرير الشام على معظم مدن وبلدات محافظة إدلب، وتبعها سيطرة الهيئة على المؤسسات الخدمية في هذه المدن والبلدات، ومن بينها الفرن الآلي في مدينة الدانا، إلا أن المجلس المحلي في المدينة طالب الهيئة مراراً بإعادة الفرن إلى تبعيته، وعدم التدخل في إدارته كما فعلت حركة أحرار الشام في وقتٍ ...

أكمل القراءة »

قسم الإرشاد النفسي النسائي في سراقب.. حاجة ومطلب للأهالي

زيتون – أسعد الأسعد استمرار الحرب كل هذه المدة، وما رافقها من القصف والقتل والدمار، والنزوح وعدم الاستقرار، وتنوع الخسارات التي تعرض لها الأهالي وكثرتها، انعكس سلباً على الحالة النفسية للأهالي في سوريا بشكل عام، ولم يقتصر على منطقة بحد ذاتها، وتسبب للأهالي بأزمات نفسية متفاوتة بحسب الشخص نفسه، ولذلك كان لا بد من انتشار ثقافة الدعم والإرشاد النفسي، وإنشاء ...

أكمل القراءة »